الراعي: لقانون انتخابي يضمن للمواطن قيمة صوته ليحاسب نوابه
 
محليات | 2017-02-24
أكد البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي أنه يدعم رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في كل الأمور التي يقوم بها خصوصاً موضوع مكافحة الفساد واعادة المال العام الى خزينة الدولة.

وطالب الراعي خلال إلتقائه عون بقانون انتخابي يضمن للمواطن قيمة صوته ليحاسب نوابه، معتبرا أن الرئيس يعيد لبنان رويداً رويداً الى مكانته على المستوى العربي والدولي.

وأضاف: “تشرفت بلقاء فخامة رئيس الجمهورية، كي اهنئه بالسلامة بعد الزيارات الخارجية التي قام بها وبنتائجها الكبيرة على المستوى الوطني، وهو بذلك يعمد الى اعادة لبنان شيئاً فشيئاً الى مكانه داخل الاسرة العربية والدولية، وهو امر مهم جداً بالنسبة الينا في لبنان.

وتابع: “كما جئت لوداعه قبل السفر الى القاهرة للمشاركة في المؤتمر الذي ينظمه الازهر الشريف حول اربعة مواضيع مهمة جداً وتعنيناً في عالمنا العربي وهي الحرية والمواطنة والتكامل والتنوع، لذلك عمد الازهر الى توسيع الدعوات. إن لبنان يعيش هذه الامور عملياً، وهي موجودة في الدستور وفي وثيقة الوفاق الوطني وفي الميثاق”.

وأردف: “كما جئنا لنؤكد دعمنا لفخامة الرئيس في كل الجهود التي يقوم بها وفي مقدمها محاربة الفساد كي يضبط المال العام لتتمكن الدولة من الوقوف مجدداً، والنهوض بالشؤون الاقتصادية، وكي تسلك الموازنة وسلسلة الرتب والرواتب طريقها فيعود المال العام الى خزينة الدولة، لانه وللاسف، يعلم فخامته اكثر من غيره مدى الهدر لهذه الاموال، وهو امر لا يجوز ان يستمر”.

وختم: “كما اكدنا الحاجة الكبيرة بعد انتخابات الرئاسة وتشكيل الحكومة، الى مجلس نيابي يجدد وجوه اعضائه، والى قانون انتخابي يضمن للمواطن قيمة صوته كي يستطيع مساءلة ومحاسبة نوابه، فلا يُفرض النواب عليه، ومن جهة ثانية تتمكن كل المكونات اللبنانية ان تتمثل وفق مسار الامور، في البرلمان. وعلاوة عل كل ذلك، احببنا ان نقول لفخامة الرئيس، اننا ندعم كل مسيرته في بناء الوطن واننا علينا جميعاً ان نتضامن ونتوحد وندعم مسيرة الجمهورية بقيادة فخامته”.

سئل: في ظل العراقيل التي تظهر حول قانون الانتخابات، كيف تنظرون الى المقاربة لقانون الانتخابات،و ما هي المعطيت التي وضعكم في اجوائها فخامة الرئيس؟

اجاب: “لم ادخل ولا ادخل مع فخامة الرئيس بنوعية القانون. بل نتحدث في ظل ما قلته، عن قانون يعطي المواطن قيمة صوته ويكون شاملاً وعادلاً يمكّن المكونات اللبنانية من الترشح والوصول الى البرلمان، اما تقنيات القانون فتعود الى مجلس النواب ولم نتحدث بها مع فخامة الرئيس”.وطالب الراعي خلال إلتقائه عون بقانون انتخابي يضمن للمواطن قيمة صوته ليحاسب نوابه، معتبرا أن الرئيس يعيد لبنان رويداً رويداً الى مكانته على المستوى العربي والدولي.

وأضاف: “تشرفت بلقاء فخامة رئيس الجمهورية، كي اهنئه بالسلامة بعد الزيارات الخارجية التي قام بها وبنتائجها الكبيرة على المستوى الوطني، وهو بذلك يعمد الى اعادة لبنان شيئاً فشيئاً الى مكانه داخل الاسرة العربية والدولية، وهو امر مهم جداً بالنسبة الينا في لبنان.

وتابع: “كما جئت لوداعه قبل السفر الى القاهرة للمشاركة في المؤتمر الذي ينظمه الازهر الشريف حول اربعة مواضيع مهمة جداً وتعنيناً في عالمنا العربي وهي الحرية والمواطنة والتكامل والتنوع، لذلك عمد الازهر الى توسيع الدعوات. إن لبنان يعيش هذه الامور عملياً، وهي موجودة في الدستور وفي وثيقة الوفاق الوطني وفي الميثاق”.

وأردف: “كما جئنا لنؤكد دعمنا لفخامة الرئيس في كل الجهود التي يقوم بها وفي مقدمها محاربة الفساد كي يضبط المال العام لتتمكن الدولة من الوقوف مجدداً، والنهوض بالشؤون الاقتصادية، وكي تسلك الموازنة وسلسلة الرتب والرواتب طريقها فيعود المال العام الى خزينة الدولة، لانه وللاسف، يعلم فخامته اكثر من غيره مدى الهدر لهذه الاموال، وهو امر لا يجوز ان يستمر”.

وختم: “كما اكدنا الحاجة الكبيرة بعد انتخابات الرئاسة وتشكيل الحكومة، الى مجلس نيابي يجدد وجوه اعضائه، والى قانون انتخابي يضمن للمواطن قيمة صوته كي يستطيع مساءلة ومحاسبة نوابه، فلا يُفرض النواب عليه، ومن جهة ثانية تتمكن كل المكونات اللبنانية ان تتمثل وفق مسار الامور، في البرلمان. وعلاوة عل كل ذلك، احببنا ان نقول لفخامة الرئيس، اننا ندعم كل مسيرته في بناء الوطن واننا علينا جميعاً ان نتضامن ونتوحد وندعم مسيرة الجمهورية بقيادة فخامته”.

سئل: في ظل العراقيل التي تظهر حول قانون الانتخابات، كيف تنظرون الى المقاربة لقانون الانتخابات،و ما هي المعطيت التي وضعكم في اجوائها فخامة الرئيس؟

اجاب: “لم ادخل ولا ادخل مع فخامة الرئيس بنوعية القانون. بل نتحدث في ظل ما قلته، عن قانون يعطي المواطن قيمة صوته ويكون شاملاً وعادلاً يمكّن المكونات اللبنانية من الترشح والوصول الى البرلمان، اما تقنيات القانون فتعود الى مجلس النواب ولم نتحدث بها مع فخامة الرئيس”.