الاحرار: تمادي السلطة السياسية في التدخل في شؤون القضاء ترك أثراً سيئاً على عمل المؤسسات ولدى الرأي العام
 
البيان الاسبوعي | المصدر :احرارنيوز - 2017-08-11
دعا حزب الوطنيين الاحرار المحازبين والأصدقاء الى المشاركة في القداس الإلهي الذي يقام لراحة نفس الرئيس كميل شمعون ونفس عقيلته السيدة زلفا، اليوم الجمعة 11 آب الساعة السادسة مساء في كنيسة سيدة التلة ـ دير القمر. الاحرار وفي اجتماعه الاسبوعي برئاسة رئيسه الاستاذ دوري شمعون وحضور الاعضاء حذر من تمادي السلطة السياسية في التدخل في شؤون القضاء كما ظهر ذلك مع القاضي شكري صادر، الأمر الذي ترك أثراً سيئاً على عمل المؤسسات ولدى الرأي العام المتعلق باستقلالية السلطة القضائية

   عقد المجلس الأعلى لحزب الوطنيين الأحرار اجتماعه الأسبوعي برئاسة رئيسه الأستاذ دوري شمعون وحضور الأعضاء. بعد الاجتماع صدر البيان الآتي :

   1 - يبدو جلياً ان هدف المحور السوري ـ الإيراني في هذه المرحلة هو إعادة ربط لبنان بنظام دمشق غير آبه بتداعياته على الصعيدين العربي والدولي. هكذا تكررت محاولاته في هذا الاتجاه تارة بالدعوة الى التنسيق مع النظام السوري في موضوع النازحين وفي زيارة بعض الوزراء العاصمة السورية، وطوراً بالتعاون مع جيش النظام لمكافحة المنظمات الإرهابية. وعليه فإننا ندعو الى النأي بالنفس وعدم التورط في الصراعات الإقليمية كأساس لحكومة استعادة الثقة. ونذكر بالواقع الراهن في سوريا المقسمة الى عدة مراكز نفوذ وبأن مصلحة لبنان العليا تكمن في التزام الإجماع العربي والدولي.

   2 – نقول استكمالاً لما تقدم ان الجيش اللبناني قادر بمفرده على تحرير الأراضي اللبنانية التي يحتلها إرهابيو داعش وله يعود تحديد ساعة الصفر للمعركة الفاصلة. ونؤكد ان المطلوب اليوم الإلتفاف حوله ودعمه كونه يشكل نقطة تلاقي لمختلف القوى السياسية اللبنانية المتوافقة على تحرير الأرض، والقضاء على الإرهاب التكفيري وممارساته المتناقضة مع طبيعة المجتمع اللبناني. لذا ندعو الجميع الى تركه يقوم بواجباته من دون التشويش عليه او التدخل في مهامه أياً يكن شكل هذا التدخل وبالغاً ما بلغ حسن النية في التعاطي في الأمور التي يعود له وحده توليها.

   3 – لا يزال قانون سلسلة الرتب والرواتب معلقاً بانتظار ما سيقدم عليه رئيس الجمهورية الذي يمنحه الدستور رد القانون الى مجلس النواب في شكل معلل توخياً للصدقية وحفاظاً على المصلحة العامة. وإننا نتفق مع الرأي القائل بضرورة التوفيق بين الحقوق العائدة الى المستفيدين من القانون وبين الواقع الاقتصادي والمالي الحساس . لذا ننتظر من رئيس الجمهورية رد قانون الضرائب والرسوم لإعادة درسه من قبل مجلس النواب، على ان يكون الهدف الدفاع عن ذوي الدخل المحدود وعن الاستقرار الاقتصادي والمالي. مع التشديد على ان يتم ذلك بالتفاهم مع المعنيين بعيداً من التشنج والسلبية علماً ان مفاعيله تنعكس على المجتمع بأسره وهذا ما يستدعي العمل بواقعية وشجاعة.  

   4 – نحذر من تمادي السلطة السياسية في التدخل في شؤون القضاء كما ظهر ذلك مع القاضي شكري صادر، الأمر الذي ترك أثراً سيئاً على عمل المؤسسات ولدى الرأي العام المتعلق باستقلالية السلطة القضائية. 

 

أخيراً ، ندعو المحازبين والأصدقاء الى المشاركة في القداس الإلهي الذي يقام لراحة نفس الرئيس كميل شمعون ونفس عقيلته السيدة زلفا، اليوم الجمعة 11 آب الساعة السادسة مساء في كنيسة سيدة التلة ـ دير القمر.