مستشار لترامب: “حزب الله” شريك “جونيور” لإيران… ولردٍّ دولي عليه
 
محليات | المصدر :العربية - 2017-10-10
من على صفحات صحيفة فرنسية، وفي مقال كتبه توم بوسيرت، مساعد الرئيس الأميركي لشؤون الأمن الداخلي ومكافحة الإرهاب في البيت الأبيض، في “منبر” صحيفة “لوموند” الفرنسية أمس الاثنين، كرّر موقف واشنطن من حزب الله، مؤكداً إدارة ترامب ستستمرّ بعزل إيران و”حزب الله”.

كما دعا مستشار ترامب إلى تشكيل ما يشبه التحالف من أجل محاصرة حزب الله وضرب شبكاته وداعميه، قائلاً: “لا يزال حزب الله يشكل تهديداً للولايات المتحدة، ولأمن واستقرار دول الشرق الأوسط، لقد آن الأوان لأن تنضم دول أخرى إلى الولايات المتحدة من أجل تقديم صورة واضحة عن هذا التنظيم القاتل، وضرب شبكاته وداعميه ومموليه، والتحضير لرد دولي على التهديد الذي يمثله بالنسبة للعالم المتحضر”.

ووصف حزب الله بالشريك “الجونيور” لإيران، ودعا المجتمع الدولي لكي يبعث برسالة موحّدة لا لبس فيها والإعلان عن أن حزب الله ليس فريقاً سياسياً شرعياً.

 

وأضاف أن إيران تستخدم الحزب لزرع الإرهاب في العالم. ومنذ 20 عاماً وتحديداً في 8 تشرين الأول 1997، وضعت الولايات المتحدة الحزب على قائمة الإرهاب. وقال: “إنّ الحزب خطفَ جنودًا ومدنيين، واستهدف العائلات الإسرائيلية

إلى ذلك، أشار إلى العبوات والمتفجرات التي أرسلها الحزب عامي 1983 و1984 لاستهداف السفارة الأميركية والهجمات التي أدّت إلى وفاة لبنانيين أميركيين وفرنسيين. وأضاف: “نعتقد أنّ الحزب يعمل أيضاً داخل الولايات المتحدة. وقد أوقف مكتب التحقيق الاتحادي FBI مؤخراً أميركيين يعتقد أنّهما يعملان لصالح الحزب في الخارج”.

واعتبر أن حزب الله حاول الحصول على شرعية سياسية، وشارك في الانتخابات وأصبح له وجود سياسي، لكن الولايات المتحدة لا تفرق بين الجناح العسكري والسياسي.

كما شدد على أن حزب الله بنى سلطته السياسية على حساب ضحاياه، بمن فيهم رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري وعشرات المسؤولين اللبنانيين (في إشارة إلى موجة الاغتيالات التي شهدها لبنان في العام 205 وما تلاه).

 

وأكد أن الإدارة الأميركية في عهد ترامب لن تتوقف عن استهداف بناه التحتية وشبكات الدعم المالي له. إلا أنه أوضح أن أياً من الخطوات التي سبق ذكرها “لن تضر بدعم أميركا الثابت للمؤسسات السياسية الشرعية في لبنان.