الفراغ مخيف ومرعب يا فتى لبنان الاغرّ
 
كلام أحرار | المصدر :احرار نيوز - الكاتب :جوزيف توما 2017-11-03
لقد طال الفراغ من بعدك يا فخامة الرئيس كميل شمعون الفراغ مخيف ومرعب يا فتى لبنان الاغرّ، يا فخامة الملك من بعدك تكاثرت الافاعي لنجدها في كل حي سمّا قاتلا وفي كل صحيفة قلما مأجورا تكاثرت الافاعي يا فخامة الرئيس النمر لنجدها في بعض الامكنة قيادات مرتهنة تدعي الزهد لتزرع الخناجر في صدورنا وتمتص دمائنا تكاثرت الافاعي يا بطل الاستقلال وكهولنا تسرق نضالهم السنون وفي عيونهم دمعة محرقة وامامهم صور متنقّاة لاشباه رجال تحاول فرض حضورها الزائف في عرينك عرين الشرفاء,

تكاثرت الافاعي فاستفحلت المعاناة وكادت القضية ان تضيع اما البطولات فباتت محجوزة للغرباء والعملاء، للتجار وسماسرة السياسة تكاثرت الافاعي يا ابن دير القمر ويكاد شبابنا ان يصبح الواحا خشبية على صورة ناس فشحّت عزيمة بعضهم وفتل ايمانهم بلبنان حتى كاد يستسلم امام وجوه طارئة على حياتنا كالذئاب متنكرة بثياب الحملان.

فراغ مخيف من بعدك يا فخامة الملك اذ لم يبق من ارض لبنانك الطيبة الا الحفر والحقول المحروقة والطرقات المجبولة بدماء احباب لنا, لم يبق من شجر لبنان الشامخ الا ذاك الذي عرّي من روعته ورونقه حتى غارت مياه لبنان الشافية ولم يبق منها اثر اذ ان بعضها يسرق وبعضها الآخر ملوث . اما منابر عظمائنا فحدّث ولا حرج فهي مباحة مباحة.

تدّعي هذه الافاعي وراثة باطلة اليوم ليصح فيها قول من قال البشر كالحروف بعضها للنصب وبعضها للكسر.

 

ما احوجنا اليوم اليك يا فخامة الرئيس لتوقظ فينا الثورة ويتجدّد عندنا النضال قبل ان تستبدل القضية بقضية نحن وقودها. والا ماذا يعني احتلال يتغير فيه وجه الممثل فقط العمالة تنتشر كالطاعون والفساد يستشري في ظل امن بالتراضي ولعمر, ان وجودنا, تراثنا وكياننا في مهب الريح وطارىء على مجتمعنا كالأفعى يتدعي وراثة عملاق عظيم فلا عجب ان تذكرنا هنا ان بين العقل واللسان علاقة عكسية فكلما صغر العقل طال اللسان.