امين الداخلية في الاحرار يحيل حزبيين الى المجلس التأديبي على خلفية ما جرى امس
 
البيان الاسبوعي | المصدر :احرارنيوز - 2017-11-12
بعد إجتماع طارئ في منزل رئيس حزب الوطنيين الأحرار النائب دوري شمعون صدر عن امين الداخلية في الحزب الدكتور ريمون مرهج ما يلي. إنطلاقاً من تمسكنا بمبدأ حريّة التعبير عن الرأي الذي يصونه الدستور اللبناني و الذي ناضلنا من أجل الحفاظ عليه إيماناً منا بأن هذا المبدء هو من ركائز وجود الكيان اللبناني. كانت الموافقة لمنظمة الطلاب في الحزب والتي لطالما نشطت في سبيل قضايا الحزب و الوطن, بتنظيم التحرّك السلمي لإعلاء الصوت الرافض لكافة التدخلات الخارجية في لبنان و بوجه جميع انواع الوصاية أو الهيمنة على القرار اللبناني, و جرّه للإنخراط في محاور إقليمية.

من هنا ومنعاً لأيّ إلتباس في مواقف الحزب النابعة من قناعاتنا و ثوابتنا الوطنية, نؤكّد بأن المسبب الرئيسي للأزمة السياسية الكبرى التي تعصف بالوطن من جراء إستقالة رئيس الحكومة و التي لا يفيد إنكارها, هو الممارسات الخاطئة خلال السنوات الماضية و التي فرضت بالقوة و ترهيب السلاح داخلياً و الإستقواء بالخارج, و تعطيل البلد في مراحل عدّة, وشلّ الحيات الإقتصادية و المعيشية و الإجتماعية, ليزجّ بلبنان في محاور خارجية لا دخل لللبنانيين بها. و الإنخراط في نزاعاتٍ لا تمتّ لنا بأي صلة, مما أدت إلى زعزعة علاقة لبنان بدولٍ عربية صديقة لم تقم بأيّ إعتداء على لبنان منذ نشؤه و إنضمامه إلى جامعة الدول العربية. لا بل بالعكس لطالما عملت على دعم لبنان في شتى المجالات. و لا يمكننا التغاضي عن مسببات أخرى للأزمة و أهمها الدخول في تسويات أثبتت هشاشتها و عدم جدواها ,لذا نطالب ممن إنخرط في هكذا صفقات بتحمّل مسؤوليت الفشل و الأزمة الراهنة.

 ونناشد جميع الأطراف اللبنانية و خاصة المعنيين في حزبالله بالعودة إلى لبنان , عودوا إلى جنب إخوتكم اللبنانيين الذين لن يبقى لكم في النهاية غيرهم, عودوا إلى مشروع بناء الدولة اللبنانية القويّة العربيّة, و اللتي وحدها تحمي جميع اللبنانيين و مصالحهم. دولة تربطها علاقات أخوّة و تعاون مع الدول العربية, دون المساس في مصالحهم أو التدخّل في شوؤنهم و مشاكلهم. 

إنّ ما جرى بالأمس و خاصة الممارسات التي خرجت عن المنهج الحزبي ما أدى الى تشويه لصورة الحزب الحقيقية مرفوض بجميع أشكاله, لذا نطلب من جميع الحزبيين إلتزام الهدوء  ونؤكد متابعة الاجرائات الداخلية المتخذة بهدف المحاسبة و المعالجة التنظيمية, و التي من أولى خطواتها التحقيق مع المسوؤلين , و محاسبتهم ضمن الأطر الحزبية نتيجة إحالتهم على المجلس التأديبي. و نشدد على أنّ مواقف الحزب هي التي تصدر  عن المسوؤلين الحزبيين المكلّفين دون سواهم, لذا نطلب من جميع المحازبين و المناصرين الإلتزام بعدم التصاريح الإعلامية, و عدم إثارة أي نقاش حزبي عبر وسائل التواصل الإجتماعي.