فرعون من دار الفتوى: لمنع دخول لبنان في العاصفة الإقليمية
 
محليات | المصدر :وكالات - 2017-11-14
عبّر وزير الدولة لشؤون التخطيط ميشال فرعون “عن تقديره الكبير لمواكبة سماحة المفتي عبد اللطيف دريان للأزمة الحكومية والسياسية والوطنية، وفي مثل هذه المحطات الصعبة هناك دور وتأثير كبير للمرجعيات الروحية لا سيما على صعيد رص صف الوحدة الوطنية”.

وقال بعد زيارته دريان: “هذه الأزمة متعددة الوجوه، فهناك من جهة عودة رئيس الحكومة سعد الحريري وهي أساسية، ولا بديل منها لكل الأسباب التي نعرفها، وطبعا هناك موضوع الاستقالة والتكليف، واذا كان هناك تكليف جديد أم تصريف الأعمال، مع أمل ان يكون هناك تجميد للاستقالة لإفساح المجال أمام حوار جدي”.

 

أضاف: “كما ليس هناك بديل من الرئيس الحريري وعودته، لا بديل أيضا من العودة الى حوار ونقاش يدور حول التأكيد والتزام مختلف الجهات بالاتفاق الذي جرى في محطة الانتخابات الرئاسية وخطاب القسم وتأليف الحكومة والبيان الوزاري، وهذا الاتفاق يتمحور حول النأي بالنفس وتحييد لبنان عن الصراعات الإقليمية والصراع في سوريا ووقف محاولات زج لبنان”.

ورأى فرعون أن “هناك حاجة أيضا الى العودة والاجتماع واستئناف الحوار حول الإستراتيجية الدفاعية مع مواكبة خارجية للحوار الداخلي، لأن هذه المواضيع تتداخل مع مسألة تطبيق القرارات الدولية وايضاً مع معالجة الهواجس العربية”. 

 

وشدد على أنه “مع عودة الحريري المطلوب تجميد الاستقالة، لأننا لا نؤيد أن ندخل في نوع من المتاهات سوى مسألة الحوار، لأن القضية ليست موضوع أزمة حكومية فحسب أو وزارات أو استشارات حكومية، إنما الموضوع يخص إبعاد لبنان ومنع دخوله في العاصفة الإقليمية وخلاصه في هذا الظرف الدقيق”.