أبعد من استقالة.. إنه مصير لبنان العرب اللندنية / خيرالله خيرالله ليست استقالة سعد الحريري من موقع رئيس مجلس الوزراء في لبنان، وهذا يعني استقالة حكومته، مجرّد استقالة عادية. دخل لبنان نفقا مظلما نظرا إلى أن الاستقالة تطرح مصير لبنان وموقعه في الإقليم. هل لبنان بلد عربي أم لا؟ الثابت أنّ لبنان ما بعد استقالة سعد الحريري ليس كما لبنان قبل الاستقالة التي سبقتها تسوية أدت إلى وصول ميشال عون إلى رئاسة الجمهورية في اليوم الأخير من تشرين الأوّل 2016.
 
نحنُ خطَفْنا الحريري الجمهورية / جوزيف الهاشم قال أحد المستشرقين الأجانب، إنَّ اللغة العربية تستطيع بواسطتها أن تنقلَ جبلاً الى جبل بمجرد استعمال كلمة «لَوْ».ونحن... لَوْ مِنْ كلمة «لوْ»، لَكُنَّا تصورنا في ساعة تخلٍّ أنّ موقف الرئيس سعد الحريري من السعودية، شبيهٌ بموقف الرئيس بشير الجميل من إسرائيل، عندما قال بعد انتخابه رئيساً: «أنا أولاً رئيس جمهورية لبنان».
 
الحريري عائد... إلى المأزق! الجمهورية / طوني عيسى محظوظٌ الرئيس سعد الحريري بحيازته الجنسية الفرنسية. هي التي سهَّلت التسوية وأخرجته من «المأزق السعودي». ولكن، بعد «المحطة الانتقالية» في باريس، سيعود الحريري إلى بيروت... ويدخل مجدّداً في «المأزق اللبناني». فهل يكون أسهل من مأزقه السعودي أم أصعب؟
 
عون لـ”حزب الله”: حرب قادمة “ستدمرنا”! محمد قواص / سواء انتقل سعد الحريري إلى باريس أو عاد إلى بيروت، فلا شيء يوحي بأن “حزب الله” جاهز لولوج التسوية اللبنانية بقواعدها اللبنانية.
 
الحرب في حسابات “حزب الله” وإسرائيل القبس الكويتية / د. علي حسين باكير لا تزال ملابسات تقديم رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري إستقالته من المملكة العربية السعودية تتفاعل، في وقت يتصاعد الاشتباك الكلامي بين الرياض وطهران ، الامر الذي يرى البعض انّه قد يمهّد لحرب جديدة بالوكالة في الشرق الأوسط يكون لبنان ساحةً لها.
 
المسيحيون في السعودية.. ! عكاظ / محمد الساعد في ظني أن زيارة رأس الكنيسة اللبنانية البطريرك مار بشارة بطرس الراعي بطريرك أنطاكيا وسائر المشرق للموارنة، هي أرفع زيارة قام بها رجل دين كنسي للسعودية، بل هي الأولى منذ زيارة مسيحيي نجران للرسول الأعظم.
 
هل تتحوَّل الشكوى السعودية مواجهة لبنانية – عربيّة شاملة؟ الجمهورية / جورج شاهين قبل ليل أمس الأول كان الإعتقاد أنّ عودة الرئيس سعد الحريري من الرياض باتت قريبة. الى أن أتت التطوّرات الصباحية أمس بما لا يشتهيه الراغبون حقاً بها. فالبطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي أكّد بعد لقائه معه، “العودة في أسرع وقت ممكن”، ومازَح الصحافيين قائلاً: “يمكن مشي هلق”. لكن ما حصل في الساعات التي أعقبت هذا التصريح أنهى هذه الرغبة. فلماذا؟ وما الذي أبعدها؟
 
إيران أولا وآخرا العرب اللندنية / إدريس الكنبوري مخطئ من يقرأ سياسة إيران الحالية تجاه المنطقة العربية، وخصوصا تجاه منطقة الخليج، في ضوء التطورات الراهنة. فلا شيء يأتي على حين غرة ومن دون مقدمات، بل هناك دائما مسلسل من الحلقات المترابطة التي تؤدي في النهاية إلى تبلور موقف سياسي أو استراتيجي يشد بخاصرة الماضي وبتلابيب المستقبل في وقت واحد.
 
إسرائيل عندما تهزّ قبضتها! الجريدة الكويتية / صالح القلاب عندما تحتج إسرائيل بانفعال مسرحي استعراضي على القاعدة الإيرانية الجديدة جنوب دمشق ، وتحذر من موطئ لما أسمته “محور طهران” في سوريا ، فإنها في حقيقة الأمر كمن يغطي عينيه بكفّي يديه، حتى يوهم نفسه ومن حوله بأنه لا يرى واقع الأمور، وحتى يبقى يستنجد بهذا العذر الوهمي ليؤكد لدولة الولي الفقيه وأتباعها في المنطقة،
 
واشنطن ستتدخّل لإنهاء الأزمة: الفوضى في لبنان ممنوعة! الجمهورية / طوني عيسى وصلت أزمة الاستقالة إلى الحائط المسدود. الجميع في مأزق: اللبنانيون عاجزون عن رفع سقف المواجهة مع الرياض بلا ضوابط. والسعوديون عاجزون عن استثمار «استقالة» الحريري والانطلاق في مواجهة مفتوحة مع «حزب الله»، لها أثمانها في الخليج وفي الداخل اللبناني. إذاً، مَن سيتكفّل بالتدخّل وإنهاء اللعبة؟