كميل_شمعون

 
شهادة التاريخ في لبنان قبل وبعد كميل شمعون احرارنيوز / امين الاعلام في الوطنيين الاحرار - اميل العلية إنه السابع من آب اليوم الذي رحل فيه كميل شمعون، ليس هذا يوما عاديا لكل من آمن ويؤمن بلبنان الوطن والدولة، فلبنان الوطن والدولة والشعب بعد كميل شمعون ليس كما كان ايام كميل شمعون هذا بشهادة التاريخ وكثيرين من اولئك الذين احبوه أو لم يحبوه.
 
الاحرار: من يدعي وراثة كميل شمعون عليه اولا وبالحد الادنى ان يقارب الامور الوطنية على طريقة الرئيس شمعون احرارنيوز / يهم امانة الاعلام في حزب الوطنيين الاحرار ان تلفت نظر بعضهم الى انه اذا كانت المصاهرة وسيلة ناجحة احيانا للوصول الى التوريث في مكان ما فان وسائل وراثة الارث الشمعوني تختلف كليا حيث الوراثة غير متاحة الا عبر الالتزام بمبادئ الرئيس شمعون التي ما حاد عنها يوما. هذه المبادئ الذهبية التي رفعت مصلحة الوطن والمواطن فوق اي مصلحة حزبية، عائلية او شخصية والتي التزمت بالفعل كل ما حاضرت به بالقول من هنا فان على من يدعي وراثة الارث الشمعوني بالقول ان يثبت هذا بالفعل ويقلع عن الغباء السياسي فيرفع عن عيونه النظارات الدجاجية وينظر الى الامور من زاوية وطنية متخليا عن الانانية الضيقة ومنطق الصفقات والمحسوبيات التي طالما اجاد بعضهم في انتقادها وهم في المعارضة فاذا بهم اربابها متى وصلوا الى السلطة