7 تموز والعبرة لمن يعتبر / اميل العلية مرّت ذكرى 7 تموز هذا العام كما في كل عام منذ تاريخ وقوع المجزرة سنة 1980. بعض اصحاب النوايا الخبيثة يتطوعون ولغايات معروفة لاستذكار ما حدث لا لشيء الا لنكء الجراح والبعض الآخر وبغباء دجاجي يحاضر في الدفاع عن الأحرار والنمور والشهداء الذين سقطوا بإسم الوطنيين الأحرار ومبادئ رسمها كميل شمعون وهذا البعض في الواقع أبعد ما يكون عن الوطنيين الأحرار ومبادئ كميل شمعون.
 
صحوة ضمير أم حلم ليلة صيف؟ / إميل العلية ما جمع الأطراف المسيحيين اللدودين من معارضة لقانون تثبيت المياومين كما أقره مجلس النواب برئاسة الرئيس نبيه بري فاجأ ممتتبعي الحركة السياسية في لبنان . فمشروع حل قضية المياومين في مؤسسة كهرباء لبنان كما أعده الوزير جبران باسيل و بشهادة كثيرين مشروع صالح ليعتمد إذا صفت النيات وكان الهدف قطف العنب وليس قتل الناطور.
 
عندما تعلن الدولة عجزها؟ احرار نيوز / اميل العلية تدخل القوات السورية الأراضي اللبنانية وكأنها تنتقل من منطقة الى أخرى داخل سوريا، تعتقل من تشاء وأحيانا تقتل من تشاء ثم وبسبب "كرم أخلاقها" تنسحب. ومع هذا فإن بعض اللبنانيين يرى ان تهريب السلاح من لبنان الى سوريا وبشكل عمليات فردية - حسب تأكيد وزير الداخلية - جريمة لا تغتفر، في حين ان هذه التوغلات وما ينتج عنها مسألة فيها نظر.
 
إعلان بعبدا و حوار الطرشان ahrarnews / إميل العلية اثبتت النتائج المعلنة لجلسة الحوار التي عقدت في بعبدا مؤخرا ما كنا تحدثنا عنه قبل الجلسة من ان العملية برمتها ليست سوى مشروع تقطيع وقت تحاول قوى 8 أذار جر قوى 14 أذار اليه لأهداف مجهولة معلومة. فما اسطلح على تسميته إعلان بعبدا لم يحمل اكثر من مواقف مبدئية تحت عناوين فضفاضة يستطيع أصحاب القرار والربط تحميلها ما يريدون من مضمون يتناسب وما يعيشونه من ظروف ترتبط مباشرة بما يجري في سوريا.
 
الحوار واستراتيجية تضييع الوقت ahrarnews / إميل العلية لا يستطيع أحد أن يكون ضد الحوار من حيث المبدأ، فالحوار إذا حسنت النيات ووضحت الأهداف المرجوة منه غالبا ما يوصل الى تلاقي او تفاهم أو على الأقل الى حالة من اللاخصام. لكن الحوار الذي يدعى اليه اليوم عندنا يختلف تماما عن الحوار الذي بدأنا هذه السطور بالحديث عنه.
 
غسان تويني / امين الاعلام في الاحرار- اميل العلية يصارع القدر الرجال فيخضع كثيرين وقليلون يخضعوه، غسان تويني واحد من اولئك الكبار الذين صارعهم القدر فلم يخضعوا له انما أخضعوه لهم. عملاق الصحافة اللبنانية وعميد كلمتها الحرة الذي نذر نهاره شمسا للأحرار ولوّن ليله فجرا يطرب لصيحات ديك الحرية وهي تؤرق ضمائر اولئك الذين باعوا الوطن بقليل من فضة هذا الزمن الرديء.
 
الكلام الإيراني عن صواريخ "حزب الله" يضيف تعقيداً إلى الدعوة الحوارية النهار / روزانا بو منصف لفت مراقبون متابعون قبل يومين قول الجنرال يحيي رحيم صفوي المستشار العسكري للمرشد الاعلى للجمهورية الاسلامية الايرانية إن "ايران سترد عسكريا على اي هجوم على منشآتها النووية وان كل الاراضي الاسرائيلية في مرمى صواريحنا و"حزب الله" اللبناني الذي يملك آلاف الصواريخ سيوجهها على الارجح ضد النظام الصهيوني".
 
لا لحوار في ظلّ حكومة ميقاتي النهار / علي حماده سمعت البارحة الصديق النائب سامي الجميل يتحدث عن طاولة حوار معلناً موقفاً مؤيداً، على أساس ان البديل هو الحرب الأهلية. من حيث المبدأ، تبدو الفكرة جيدة والمبرر أكثر من مهم. ولكن لا بد من بعض الملاحظات التي نضعها برسم مؤيدي الحوار من دون شروط من الفريق الاستقلالي، وهم كثر.
 
إلى أين ahrarnews / إميل العلية السؤال الذي طالما طرحه النائب وليد جنبلاط في في أكثر من مناسبة وأصبح في ذهن كثيرين بمثابة ماركة جنبلاطية مسجلة، هذا السؤال يطرح نفسه اليوم بجدية والحاح قلّ نظيرهما. إلى أين؟ نعم الى أين تتجه الأمور في ظل هذا العجز المطلق الذي تعانيه الدولة اللبنانية والذي يكاد يصل الى حد الطواطؤ في إثارة الفتن المتنقلة بين هنا وهناك.
 
طرابلس و"ملاك الموت" النهار - علي حماده / كان واضحاً أن الامن العام بتوقيفه شادي مولوي بالطريقة التي اتبعها انما لعب ورقة خطيرة، وكان الضابط المعني الذي تلقى الضوء الاخضر من رئيسه اللواء عباس ابرهيم يعرف تمام المعرفة ان الحادثة ما كانت لتمر مرور الكرام، وانها كانت ستؤدي الى اشعال فتيل المدينة بمعونة من خلايا نائمة في الوسط المسلح الطرابلسي،