ريفي: لا أريد أن يُهزم الحريري في طرابلس الشرق الاوسط / محمد شقير الأجواء الإيجابية التي اتسم بها استقبال خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، لرئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري، كانت حاضرة بامتياز في لقاء المصالحة الذي عُقد بين الأخير والوزير السابق أشرف ريفي، بحضور رئيس الحكومة السابق فؤاد السنيورة، والوزير السابق رشيد درباس، اللذين لعبا دوراً في إنهاء الخلاف بين الحريري وريفي، وهو ما سيدفع في اتجاه إعادة خلط الأوراق لصالح مرشحة تيار «المستقبل» ديما جمالي، للانتخابات الفرعية التي تُجرى في طرابلس في 14 أبريل (نيسان) المقبل، والتي ستتيح لها استعادة مقعدها النيابي الذي شغر بقبول المجلس الدستوري الطعن في نيابتها الذي قدمه منافسها مرشح «جمعية المشاريع الخيرية في لبنان» – «الأحباش» طه ناجي.
 
الرابع عشر من آذار عن يوم مجيد في تاريخنا الجمهورية / مصطفى علوش «إنّ أسوأ مراتب الجحيم مرصودة لمَن يلتزمون الحياد في الأمور ذات الطابع الأخلاقي» (دانتي) قد يمرّ اليوم نهار الرابع عشر من آذار مرور الكرام، فالبشر مطبوعون على النسيان، وقد يكون النسيان أحدَ أهم وسائل حلّ الأزمات التي لا حلّ لها، وقد يكون أيضاً وسيلة للخروج من الإكتئاب واليأس من تحقيق الآمال. لكنّ يوم ١٤ آذار ٢٠٠٥، بتقدير الجميع، لم يكن يوماً عادياً في تاريخ هذا الكيان المشتّت بين نزوات الأفراد والعشائر والطوائف.
 
حزب الله.. الرد على ساترفيلد بالحرب على السنيورة العرب اللندنية / علي الامين مساعد وزير الخارجية الأميركية دايفيد ساترفيلد غادر بيروت، بعد إنجاز مهمة اتسمت بتحذير الحكومة اللبنانية من معاونة حزب الله على الالتفاف على العقوبات الأميركية، حيث جدّد خلال لقاءاته بالمسؤولين اللبنانيين على أن واشنطن تراقب نشاط حزب الله في الحكومة، وهي لن تتهاون في شأن العقوبات التي قال إنها ستتصاعد في المرحلة المقبلة ضد الحزب، ورغم تأكيده على أن العقوبات هي حصرا على حزب الله، وليس هدف واشنطن الإضرار بالدولة اللبنانية بل بترسيخ وجودها، فقد قال إن ذلك يتطلب عدم السماح لحزب الله باستغلال وجوده داخل المؤسسات الشرعية للالتفاف على العقوبات.
 
“حزب الله” والفساد: أكثر من عنوان وهدف! الجمهورية / شارل جبور مقاربتان خاطئتان في التعامل مع توجّه «حزب الله» الجديد في مكافحة الفساد: فلا المسارعة إلى تأييد هذا التوجّه مستحسنة، كون المعركة يُمكن ان تكون وهميّة وشكلية، ولا المسارعة الى معارضته في محلّها، كونه لا يمكن الحكم على النيّات ولا معارضة معركة ضد الفساد، بل يجب مراقبة مواقفه وخطواته عن كسب لكي يُبنى على الشيء مقتضاه.
 
حزب الله والآخرون العرب اللندنية / فاروق يوسف نعرف حزب الله وزعيمه حسن نصرالله ولكن مَن هم الآخرون؟ احتكر حزب الله تمثيل شيعة لبنان وذهب بفقرائهم إلى جحيمه، فيما كان أثرياؤهم يتعرضون لابتزازه فكانت له حصة في ثرواتهم. ذلك أمر طبيعي في بلد يتحكم به نظام طائفي عريق.
 
لماذا اقتحم "الحزب" الملف المالي.. وماذا يُخطط؟ الجمهورية / عماد مرمل طُرحت أخيراً في بعض الاوساط السياسية تساؤلات حول الأسباب الكامنة حول تدشين «حزب الله» حربه على الفساد بفتح ملف الحسابات المالية للدولة تحديداً ومن ضمنها لغز إنفاق مبلغ الـ11 مليار دولار، على الرغم من إدراكه أنّ «اقتحامه» هذه القضية هو تحديداً، قد يستفز الرئيس فؤاد السنيورة وتيار «المستقبل»، مع ما يمكن ان يجرّه ذلك الى تداعيات مذهبية وسياسية.
 
الحريري "ينأى بنفسه" ويُسلّم المهمـة لتيّاره الجمهورية / راكيل عتيق على غرار سياسة الدولة «النأي بالنفس» عن المحاور ومشكلات الخارج، ينأى رئيس الحكومة سعد الحريري بنفسه شخصياً عن القضايا الداخلية في المرحلة الراهنة، إذ ترك الرد على التهجمات والاستفزازات التي يتعرّض لها لفريقه وللمسؤولين في تيار «المستقبل». أما هو كرئيس حكومة، فيعتبر أنّ الخيار الوحيد الذي يُمكنه اتخاذه راهناً، لإفادة لبنان وتحقيق نقلة نوعية إصلاحية، هو تحاشي الدخول في سجالات.
 
هل يسحب الفرنسيون أيديهم من "سيدر" "بتهذيب"؟ الجمهورية / طوني عيسى ما قاله الموفد الرئاسي الفرنسي بيار دوكان عن المسؤولين اللبنانيين، وراء بعض الجدران المغلقة، أشدّ قساوة بكثير من مواقفه المعلنة. فهو يرى أنّ القوى السياسية التي تدير البلد غير جديرة بإدارة عملية الإنقاذ المطلوبة، وأنها لم ولن تغيِّر شيئاً من سلوكها، على رغم الوعود التي أدرجتها الحكومة في بيانها الوزاري، بالتزام مندرجات «سيدر». وفي اختصار، وصل دوكان إلى الاستنتاج الذي نُقِل عنه في الزيارة السابقة، والذي حاول التخفيف من وطأته: «أنتم في وضع ميؤوس منه».
 
الولايات المتحدة تشدّد الحصار على إيران ونظام الأسد العرب اللندنية / علي الامين لم تكن زيارة رئيس النظام السوري الأولى إلى طهران منذ انطلاق الثورة السورية، سوى إعلان صريح عن نهاية فرصة عودة سوريا بصورتها الأسدية غير المنقحة إلى الجامعة العربية.
 
... هكذا فُتحت طريق موسكو أمام عون الجمهورية / آلان سركيس إذا لم يحدث أيّ طارئ أو مفاجأة، فإنّ زيارة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الى روسيا ولقاءه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيحصلان في هذا الشهر، وسيكون جدولُ الأعمال حافلاً بملفات حسّاسة.