حزب الله: الحرب السورية لم تكن نزهة العرب اللندنية / علي الامين لم تكن الحرب السورية التي خاضها حزب الله نزهة، ولم تكن بطبيعة الحال انتصارا له ولإيران كما يروج له قادته ومناصروه، وهي أيضا ليست كما يحلو للبعض أن يقول إنها جعلت حزب الله أكثر قوة في مواجهة إسرائيل، كما يردد إعلام “الممانعة والمقاومة” الذي روّج لمقولة إن حزب الله ذاهب إلى سوريا لمواجهة إسرائيل، بل للتصدي للولايات المتحدة نفسها وكل الغرب المتآمر.
 
عون للحريري: «حُطها بصــدري» الجمهورية / عماد مرمل أصيب عدد من الوزراء بالذهول عندما ضرب الرئيس ميشال عون فجأة بيده على الطاولة، ثم رفع الجلسة الحكومية وغادر مقعده، من دون أن يفسح المجال أمام الأخذ والرد حول كلامه الحاسم في ما خصّ ملف النزوح السوري. وقد وصف وزير مؤيّد لعون ما حصل بالآتي: «لقد قطع رئيس الجمهورية رأسَ الأفعى من أول الطريق، ووجّه رسالة حازمة مفادها أنّ مرحلة الدلع انتهت».
 
في سلوك “الحزب” ما يستحق المتابعة الجمهورية / شارل جبور لم تكن الجلسةُ الأولى لمجلس الوزراء مشجِّعة، ولا الجلسة التي سبقتها لإقرار البيان الوزاري، ولا مصلحة في الاستمرار على هذا النحو إذا كان الهدف “أكل العنب لا قتل الناطور”.
 
جنبلاط: “إلحق الكذاب على باب الدار” الجمهورية / ملاك عقيل آخر نسخة من وليد جنبلاط: هدنة على كل الجبهات، نقاش هادئ مع رئيس الحكومة سعد الحريري خصوصاً في ملف الكهرباء، وتجاهل مقصود لـ”زوبعة” زيارة وزير شؤون النازحين صالح الغريب واضعاً إيّاها ضمن إطار “المزايدات”. عشاء “بيت الوسط” بين “الشيخ” و”البيك” فَعَل فعله، لكن يقف خلف هذا التقارب تشجيع مصري ونصيحة سعودية بـ”جَمَل” حماية للحكومة التي تنتظر مبادرة من الرياض للدفع في اتجاه إنجاحها”، كشف عنها رئيس الحزب “التقدمي الاشتراكي” وليد جنبلاط لـ”الجمهورية”.
 
دجاجةُ الفساد وسليمان الحكيم الجمهورية / جوزيف الهاشم ذلك المرض الذي إسمه الفساد، كلُّهم يتهيَّبون إسمه، إنه كالسرطان يُطلقون عليه ألقاباً رمزية تارةً باسم الهدر والتبذير، وطوراً باسم ذلك المرض.
 
مَن هو الأكثر خُبْثاً في ملــف النازحين؟ الجمهورية / طوني عيسى يقول وزيرٌ سابق واكب عن كثب ملف النازحين السوريين، في فترات معينة، إنّ هناك قوى دولية وإقليمية تعارض إعادة هؤلاء إلى بلادهم، ما دامت خرائط النفوذ هناك غير واضحة. وعلى رغم من أنّ هذه القوى تتنازع في سوريا، فإنّ لها مصلحة مشتركة في تأخير العودة. ولذلك، قد يقوم الجانب اللبناني بجهود لتحقيق خروق في الملف، من خلال فتح خطوط مع حكومة الرئيس بشّار الأسد. ولكن، هل يمكن توقّع نتائج قبل أن ينضج الحلّ الحقيقي؟
 
إستياء عربي ودولي من خرق “النأي بالنفس” الجمهورية / اسعد بشارة بلا إنذار مسبق ومن دون إعلام رئيس الحكومة سعد الحريري، زار وزير شؤون اللاجئين صالح الغريب سوريا، بصفته الوزارية، موجّهاً أول صفعة لسياسة “النأي بالنفس” ولرئاسة الحكومة، التي ردّت عبر مصادرها بأنّ “الزيارة شخصية”.
 
أكراد الشمال السوري وحلم الدولة المؤجل العرب اللندنية / يخوض الأكراد دفاعا مستميتا كلما ظهر مستجد يمس مناطقهم شمال سوريا، ومثل هذه المستجدات ربما هو فقط ما بات يدفعهم إلى بحث تطورات أزمة البلاد.
 
الفساد بالمزاد الجمهورية / جورج سولاج كما في الثقة كذلك في الفساد، المُخرج والمنتج ومدير المسرح والممثلون الرئيسيون والثانويون هم ذاتهم، حتى السيناريو هو هو، وكذلك الجمهور الغفور المقهور، هو ذاته. في الثقة، وكأن «حزب الله» كان يخشى الاّ يمنح علي عمّار الثقة لرفيق سلاحه محمد فنيش، أو كأن الرئيس سعد الحريري كان على اعصابه خوفاً من ديما جمالي لئلا تحجب ثقتها عن حكومته، أو كأن الوزير جبران باسيل لم ينم الليالي لأنه أمضاها في التساؤل هل سيصوّت نواب التيار الوطني الحر ضده، او لمصلحته ووزرائه العشرة ونصف، وكذلك الاستاذ وليد جنبلاط و«القوات اللبنانية» وسائر اعضاء الفرقة، وإن كانت درجت العادة على تسميتهم افرقاء، الا انهم في الواقع فرقة واحدة على مسرح واحد.
 
سلّة تعيينات منتظرة.. «تُلهِب» الحكومة! الجمهورية / تخوض القوى السياسية منافسة إستعراضية من باب المزايدة بعضها على بعض تحت شعار «مكافحة الفساد». صحيح أنّ «التيار الوطني الحر» كان من السبّاقين إلى رفع هذا الشعار ليكون من مرادفات قاموسه السياسي والشعبوي، لكنّ بقية القوى تعلّمت «الشحادة» وسبقته الى الأبواب بعدما صارت الأزمة الاقتصادية المالية على «العتبة»، مهدِّدة أهلَ البيت كباراً وصغاراً.