ما سرُّ هدوء نصرالله.. وهـــل خاطب الحريري؟ الجمهورية / عماد مرمل نجح اللبنانيون في احتواء «عاصفة» وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو التي مرت بأقل الخسائر الممكنة. لم يتأثر «حزبُ الله» وحلفاؤه بالتهديدات الاميركية التي انطلقت من وزيرٍ بدا أشبهَ بـ«حاملة صواريخ» سياسية أكثر منه رجلاً ديبلوماسياً، لكنّ الأهمّ هو أنّ سيولَ بومبيو لم تجرف أصدقاءَ واشنطن الذين تعاطوا بواقعية مع زيارته وتجنّبوا التماهي مع أجندته
 
حقل رماية الجمهورية / رشيد درباس زارنا وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو، فكان اللغط، وكانت الفوضى، وتلجلجلت التقاليد الديبلوماسية في الاستقبال، والسلام والكلام ، وربما ادخر بومبيو رسالته القوية ليطلقها من منبر وزارة الخارجية، لعلمه أن منبر الوزير جبران باسيل أكثر سمعًا في هذا الزمان وأكثر توصيلاً لبعيد الآذان، ورد عليه وزير خارجيتنا فكانت مبارزة بين الألسنة فيما القلوب في صمم تام.
 
هل تغلب الفئة القليلة... الكبيرة؟ الجمهورية / طارق ترشيشي بدأت بعض الدوائر والاوساط السياسية، منذ أيام، يتخوّف على مستقبل «حكومة الى العمل»، الى درجة انّ هذا البعض يهمس باحتمال ان يقصر عمرها على عكس التوقعات في انها ستعيش الى سنة 2022، وهي سنة الاستحقاقات الانتخابية النيابية والبلدية والرئاسية
 
كيف ساهمت إيران في تحقيق حلم الصهيونية؟ الجمهورية / مصطفى علوش «أنا الأديب الأدباتي غايظني حال بلدياتي وغلبت أوحوح بآهاتي لكن بلدنا سمعها ثقيل» (أحمد فؤاد نجم) لو راجعنا كل العقائد «الأبوكاليبتية» في التاريخ، وهي التي تعتبر أنّ دمار كل شيء هو السبيل للوصول إلى المجتمع المثالي، لرأينا أنها تتشابه في مسارها إلى حدّ التطابق، وهذا بغض النظر عن مسألة ارتباطها بعقيدة دينية أو دوغما سياسية علمانية.
 
بومبيو وفتنة حزب الله العرب اللندنية / علي الامين يعتقد حزب الله أن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في زيارته إلى لبنان قبل أيام، حمل “مشروع فتنة” بين اللبنانيين، وقد انشغلت المؤسسات الإعلامية التابعة للحزب بالترويج لهذه المقولة قبل وصوله واستمرت بعد مغادرته، لا بل وُجهت معظم مقدمات نشرات الأخبار التلفزيونية اللبنانية الحليفة، للإضاءة على هذه العبارة وترديدها إثر مغادرة بومبيو بيروت بعد جولة شملت الكويت وإسرائيل، ثم بدأت نشراتها الإخبارية لاحقا، بالإعلان عن ظهور الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله على شاشة “المنار” مساء الثلاثاء للرد على المؤامرة الأميركية على لبنان، وتفنيد ما قاله بومبيو خلال لقاءاته اللبنانية.
 
مصالح اللبنانيين لا أجندة إيران الشرق الاوسط / حنا صالح إلى أين تأخذ هذه السلطة لبنان واللبنانيين؟ ولماذا كل هذا الاستهتار بالمصالح الحقيقية للبلد وأهله؟ وما الحكمة من المضي في سياسات عبثية تضع البلد في صدام دائم مع الشرعية الدولية ومع الشرعية العربية؟ وماذا سيجني لبنان من نتائج عندما تُزيل الجهات الرسمية كل الحدود بين الدولة ومصالح اللبنانيين من جهة ومصالح “حزب الله” من جهة أخرى؟ أليس أمراً مثيرأ للاهتمام أن أكثر زوار لبنان في السنوات الأخيرة التقوا على توجيه النصح بألا تتخذ السلطات اللبنانية خيارات متعارضة مع المصلحة الوطنية؟
 
لا بدّ للبنان أن يقلق الجمهورية / جوني منير ما بين زيارة وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو للبنان وزيارة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون على رأسِ وفدٍ مقتضب الى موسكو، مسافة زمنية قصيرة ولكن وسط أحداث وتطورات إقليمية أساسية ومشحونة.
 
رسائل بومبيو: كيف سيـــردّ نصرالله.. وماذا فعل بري؟ الجمهورية / عماد مرمل أفرغ وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في بيروت «حمولته» من الرسائل الشديدة اللهجة، ثم مضى. لكنّ نتائج زيارته، على المستوى اللبناني الداخلي لن تتجاوز، على الأرجح، إطارَ «القنابل الصوتية» التي تترك دويّاً قوياً من دون أن يكون لها أثرٌ عملي.
 
خطة الكهرباء: وداعاً للبواخر الجمهورية / اسعد بشاره بمجرد قبول مبدأ تشكيل لجنة وزارية لدرس خطة وزيرة الطاقة ندى بستاني، يكون «التيار الوطني الحر» قد تراجع خطوات بعد استئثارٍ بملف الكهرباء طال لسنوات وتخلّله مد وجزر واستئجار بواخر لتأمين الطاقة بكلفة عالية، كذلك تميّز باستبعاد الحل الدائم المتمثل بإنشاء معامل لتوليد الطاقة بنحو دائم للخلاص من ازمة الكهرباء، وكلفتها العالية على الخزينة والمواطن، إذ دفعت الحزينة في السنوات العشر الاخيرة عشرين مليار دولار كلفة عجز شركة الكهرباء، وتكبّد المواطنون فاتورة مضاعفة، ونشأت «مافيا» مولدات كانت تتقاضى قبل تركيب العدادات فواتير مضاعفة من المواطن.
 
الأحزاب والنعوش الجمهورية / جوزيف الهاشم هذه التي يُـقال: إنها أحزابٌ عندنا، هي تلك الميليشيا التي خطفت لبنان على هويته الوطنية منذ سنة 1975، وكتبتْهُ على إسمها مع كل حدوده المعترف بها دولياً.