لبنان في «نور سلطان» ولو مِن «الباب الضيّق»! الجمهورية / جورج شاهين تلبية لدعوة مشتركة من الحكومتين الروسية والكازاخستانية، يشارك لبنان في 1 آب المقبل للمرة الأولى بصفة مراقب الى جانب مَن سبقه اليها من دول الجوار السوري في مؤتمر «نورسلطان» الخاص بالأزمة السورية، والذي يشكل استكمالاً لمسار «استانة». فما هي أهمية هذه المشاركة والظروف التي توافرت لها رغم مرور سنوات على الفكرة؟ ومن سيمثّل لبنان؟ وهل له ورقة عمل محددة؟
 
كيف يرد الجيش على منتقدي سلوكه في الجبل؟ الجمهورية / عماد مرمل إنّ التعثر المستمر في المعالجة السياسية والقضائية لتداعيات حادثة قبرشمون، يبقي منسوب التشنج مرتفعاً، وبالتالي قابلاً لـ"التسييل" الى اشكالات وحوادث متنقلة على الارض "الرخوة"، كما حصل امام منزل الوزير صالح الغريب في البساتين. والأخطر، انّ تأخّر الحل أدّى الى شلل الحكومة، وكذلك الى أزمة ثقة بين أحد أطراف واقعة قبرشمون والجيش.
 
«القوات» لـ«العونيِّين»: لهذا انتخبنا خصمنا اللدود الجمهورية / راكيل عتيق تكثر الملفات المطروحة التي تسبّب شرخاً طائفياً، فتُعيد فرز الكلام الطائفي نفسه الذي كان يُسمع في الشوارع قبل اندلاع الحرب الأهلية في 1975، فيُستعاد في 2019 عبر أحدث وسائل التواصل الاجتماعي. تتجسّد المشهدية أخيراً كالآتي: الوزير جبران باسيل يثير قضية، تشتعل الردود المضادة، تتأهّب الردود المدافعة، يلحق البعض الموجة بمجاراة «التيار» أو السير عكسه... إلى حين إغلاق القضية باتفاق أو تسوية ما أو تطوّر القضية إلى أمد غير معروف كحادثة قبرشمون. المشهديّة نفسها تكررت مع إصرار باسيل على إسقاط المادة 80 من الموازنة، و»القوات اللبنانية» تلتزم الصمت إلى الآن.
 
حماية المُنتجات الوطنية.. كي لا نقع في الفخّ الجمهورية / البروفسور جاسم عجاقة وقّع وزير الإقتصاد والتجارة مشروع مرسوم يهدف إلى فرض رسوم نوعية على إستيراد 20 منتجاً وذلك ضمن سياسة حمائية تهدف إلى حماية الصناعة الوطنية. هذا المرسوم الذي يجب مواكبته بإجراءات أساسية، يدعم الصناعات القائمة ولكن يأخذ بالإعتبار إستراتيجية صناعية على صعيد الإقتصاد ككل.
 
مؤسسات التصنيف «تحوم» حول لبنان الجمهورية / رنا سعارتي تحوم مؤسسات التصنيف الدولية حول لبنان بعد إقرار موازنة 2019 لتتلمّس جدّية الحكومة في تطبيق الاجراءات الاصلاحية والتقشفية، خصوصاً بعد صدور أرقام المالية العامة عن الاشهر الاربعة الاولى من العام الحالي والتي أظهرت تراجعاً في العجز المالي بنسبة 28 في المئة.
 
رؤساءُ الطوائف رجالُ إطفاء.. ماذا بعد القمّة؟ الجمهورية / ناتالي اقليموس ساعات وتنطلق القمّة الروحية في دار طائفة الموحدين الدروز. إنها ليست المرة الأولى التي يلتقي فيها رؤساء الطوائف الإسلامية والمسيحية، ولن تكون الأخيرة في بلدٍ يُشعلُه «موّال». ساعات وتتحول فيها المرجعيات الدينية إلى رجال إطفاء يتشاركون أطراف الكلام قبل أن يؤكدوا على بيانٍ ختامي سبق إعدادُه، ولن يختلف في مضمونه عن بيانات القمم الأخرى كالذي صدرعام 2011 في قمّةٍ شهدتها دار الفتوى «التمسّك بالثوابت اللبنانية ومتانة العيش الوطني والتفاعل التاريخي بين المسيحيين والمسلمين واستقرار لبنان الوطن النهائي لجميع أبنائه». ولكن ماذا بعد هذه القمّة؟
 
“طرق ملتوية” للدخول إلى المدرسة الحربية؟ الشرق الاوسط / سناء الجاك تجدد الجدل حول قضية فساد سابقة أثيرت في عام 2017 في المدرسة الحربية في لبنان، وكشفت أن النجمة على كتف متخرج في الكلية الحربية كانت لها ثمن محدد، وهو ما دفع قيادة الجيش لتأكيد أن الكفاءة هي المعيار الوحيد للالتحاق بالكلية الحربية.
 
لبنان إلى “آستانة” بحثاً عن حل لقضية اللاجئين السوريين الشرق الاوسط / خليل فليحان يلبّي لبنان دعوة تلقاها للمرة الأولى من روسيا لحضور جولة جديدة من مسار آستانة، الذي سيعقد في 1 و2 آب المقبل، والمخصص للبحث في الحل السياسي للأزمة السورية.
 
الحل بالمواجهة الجمهورية / شارل جبور ليس صحيحاً انّ أسلوب تدوير الزوايا هو الأسلوب الأفضل دائماً لمعالجة الأزمات التي يتطلّب بعضها التخلي عن الديبلوماسية واتخاذ المواقف الحاسمة والحازمة لحلّها، وإلّا بقيت في مستنقع المراوحة والتمييع. هل هناك من يصدِّق أنّ الرئيس سعد الحريري يتحمّل مسؤولية تعليق جلسات الحكومة، وانّ التعطيل الحكومي مردّه الى عدم توجيهه دعوة لالتئام مجلس الوزراء؟ هل من يصدِّق أنّ النائب طلال ارسلان يعوق وحده عدم انعقاد مجلس الوزراء من دون ان يكون مدعوماً من “حزب الله” و”التيار الوطني الحر”؟ وهل من يصدِّق أنّ المعالجة المطلوبة لحادثة قبرشمون هي قضائية بحتة وليست سياسية من أجل التشفّي من الحزب التقدمي الإشتراكي؟
 
مؤشرات مُقلقة: الحكومة في "الكوما" الجمهورية / جوني منير تبدّلت التقييمات الغربية حول الأزمة الحكومية التي يمر فيها لبنان بسبب حادثة قبرشمون. في البداية كان التقييم الخارجي بأنّ الحكومة اللبنانية لن تتعطل كون استمرار وجودها يشكّل مصلحة حيوية لجميع الفرقاء اللبنانيين الى اي جهة انتموا. لذلك لم يبدِ معظم الديبلوماسيين الغربيين يومها اي قلق حيال مصير الحكومة، وانّ النزاع الحاصل سيبقى محصوراً ضمن الاطار اللبناني الضيق، وانّ اللبنانيين سيبتدعون سريعاً مخرجاً لأزمتهم كما عوّدونا دائماً. لكن هذه الصورة المطمئنة تبدّلت أخيراً، ليرتفع منسوب الشكوك لدى الديبلوماسيين الغربيين في أنّ مصير الحكومة اللبنانية صار مرتبطاً بالأزمة الاقليمية العريضة