الشرق الأوسط: الحريري يطلق مبادرة حكومية تعالج توزيع الحقائب و"الثلث المعطّل" مصادر في "التيار" تحدثت عن محاولة جديدة لتزخيم الملف الحكومي / عاود الرئيس المكلّف سعد الحريري تشغيل محركات تشكيل الحكومة الجديدة، بعد توقف استمرّ أكثر من أسبوع، بسبب انشغاله بتحضيرات القمة العربية الاقتصادية والاجتماعية. ومع دخول التكليف شهره التاسع، أطلق الحريري مبادرة جديدة للخروج من الأزمة، لم تعرف تفاصيلها بعد، لكنها وبحسب مصادر سياسية مواكبة لحركة المشاورات، تتمحور حول إعادة توزيع الحقائب الوزارية، ومعالجة معضلة الثلث المعطّل"، مشيرة إلى أن الحريري وضع رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه برّي في أجوائها، وقد رحّبا بـ"هذه الاندفاعة الجديدة، وينتظران الاطلاع على فحواها لاتخاذ موقف بشأنها".
 
البناء: تفاهم روسي أوروبي أوكراني على تدفق الغاز... وإيران ترفع إنتاجها بنسبة الثلث في ظل العقوبات الغياب الأوروبي والتركي عن وارسو يفضح المشاركة العربية الحريري يقبل بصيغة الـ32 وزيراً بوزير سني بدلاً من العلوي؟ / لا تحمل الوقائع السياسية والاقتصادية والعسكرية ما يفرح واشنطن وتل أبيب رغم الضجيج الإعلامي الذي يرافق الخطوات التي تحيطها الحكومتان الأميركية والإسرائيلية بالعبارات المفخمة والمضخمة لمنحها أهمية ومكانة للإيحاء بأن زمن التحولات الكبرى لصالحهما قيد التبلور.
 
اللواء: الحراك الحكومي: إجهاض صيغة 32 وزيراً قبل أن تولد! عون لأمير قطر: القمة نجحت بسبب حضوركم { مشاركة الغريب توتِّر الأجواء بين بعبدا والمختارة / لا يزال التجاذب حول القمة التنموية العربية مستمراً، سواء لجهة جدواها، والرابح والخاسر، بصرف النظر عن مستوى التمثيل العربي، وما تبع ذلك، في ما يتعلق بشراء سندات، تُعزّز موجودات المصرف المركزي، فضلاً عن النتائج السياسية والدبلوماسية، لجهة تبني الدعوة لعودة آمنة وكريمة للنازحين السوريين إلى بلادهم.. 
 
الجمهورية: تحذيرات غربية: المنطقة فوق لغم ... مـشاورات خجولة... وجعجع زار بكركي / بعد الاستراحة التي فرضتها القمة الاقتصادية العربية على الملف الحكومي، عاد لبنان الى التموضع في هذه المحطة الخلافية، التي أكلت من عمر البلد حتى الآن نحو 8 أشهر. وفي هذا الجو الخلافي الحاد الذي تتحكم به إرادة التعطيل، يبدو انّ عدّاد الزمن مرشّح لتمريك مزيد من الأشهر الضائعة. 
 
الديار: خبر هام وخطير جدا على الشعب اللبناني: عهد الرئيس عون فشل جدا ولبنان ذاهب الى الافلاس والشعب اللبناني يتعذب / فشل عهد الرئيس العماد ميشال عون فشلا ذريعا وشعار الاصلاح والتغيير طار طيرانا اقوى من سرعة الصوت واختفى، وحل محله مبدأ العشيرة فالعائلة هي التي تحكم، ومحيط الازلام والتابعين وملأوا المراكز كلها في الدولة في تعيينات لم يجر مثلها حتى في عهد الرئيس بشارة الخوري زمن ايام السلطان سليم شقيق بشارة الخوري ممن يذكرون تاريخ لبنان واستقلاله، واما شعار الاصلاح والتغيير فلم يظهر في اي مكان، فلم يتم اصلاح اي مؤسسة بل ان حتى وزير العدل سليم جريصاتي قام باعلان تشكيلات للقضاة من اصل 433 قاضي نال الرئيس العماد ميشال عون معظمهم وطبعا الوزير جبران باسيل دون ان يدخل في تسمية الاسماء. وهذه اول مرة يحصل في القضاء مثل هذا النوع من التشكيلات. 
 
المستقبل: قطر تشتري سندات لبنانية بقيمة 500 مليون دولار عودة الحراك الحكومي / مع انتهاء أعمال القمة العربية الاقتصادية و"سجالاتها" الداخلية، عاد الحراك الحكومي وعادت معه "شائعاته" التي طالما رافقته في كل محطة من محطاته، وكان آخرها مساء أمس حديث بعض وسائل الإعلام عن موافقة الرئيس المكلّف سعد الحريري على حكومة من 32 وزيراً "شرط أن يكون الوزير الإضافي الأول من حصّة السُنَّة وليس علوياً والثاني مسيحياً، وأن هذا الأمر حظي بموافقة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ووزير الخارجية جبران باسيل". 
 
الاخبار: ألم يحن أوان تأليف الحكومة؟ / بعدَ القمة الاقتصادية التي انعقدت في بيروت، استأنفت القوى السياسية مشاورات تأليف الحكومة. وقد افتتحها أمس رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري ووزير الخارجية جبران باسيل بلقاء بينهما، فيما بدأت تظهر بشائر الضغوط الخارجية، ببيان من وكالة "موديز" خفضت فيه تصنيف لبنان، ما يزيد من المخاطر المالية التي يواجهها. أمام هذا الواقع، ألم يحن أوان تأليف الحكومة؟ 
 
النهار: جرعة قطرية ... والعرب رفضوا تغطية التعطيل / لم يكن اعلان قطر رسمياً، غداة انعقاد القمة العربية التنموية، الاقتصادية والاجتماعية، في بيروت وفي حضور مميز لاميرها الشيخ تميم بن حمد آل ثاني خارقاً خفض مستوى الزعماء العرب في القمة الذي بلغ حدود المقاطعة الواسعة، عن مبادرة مالية تمثلت في اعتزامها شراء سندات الخزينة اللبنانية بقيمة 500 مليون دولار، تطوراً عابراً اذ اكتسبت هذه المبادرة دلالة بارزة مالياً وسياسياً في ظل التفاعلات الايجابية التي تركتها.
 
المؤشرات المالية «الإيجابية» غير مطَمئنة: خروج ودائع من لبنان! الاخبار / محمد وهبه في نهاية تشرين الثاني الماضي، بدت المؤشرات المالية غير مطمئنة مع تراجع احتياطات مصرف لبنان بقيمة 2 مليار دولار في شهر واحد، بالتزامن مع معدّل نموّ للودائع يقارب الصفر. هذا الأمر يشير إلى تسارع وتيرة نزف العملات الأجنبية التي يحتاجها النموذج الاقتصادي اللبناني للاستمرار، وقد يمهّد لتدابير أكثر قساوة في التعاطي مع التدفقات المالية بالعملات الأجنبية. أما الكلام عن معدل نموّ «إيجابي» للودائع، فهو عبارة عن زوبعة في فنجان!
 
البناء : تفجير انتحاري وغارة إسرائيلية يستهدفان دمشق... والحكام العرب يقاطعون بيروت بانتظار وارسو / سورية الحاضر الأول في القمة... ولبنان يحضر فلسطينياً... والباقي حبر على ورق