الشرق: الحريري: غضب سنّي والبلد لا يدار بزلاّت اللسان /  هنأ رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري بـ"سلامة طرابلس التي افتداها الجيش وقوى الامن بأرواح 4 أبطال"، مؤكدا أن "خروج ارهابي من اوكار التطرف لن يبدل هوية طرابلس، هي ستبقى مدينة الإعتدال والعيش المشترك رغم أنف المشككين ومستغلي الفرص وموضوع العفو لا بد أن يمشي". 
 
اللواء: "إنتفاضة الحريري": لن نسكت على المس بالكرامات والبلد لا يدار بالبهورة لا مجلس وزراء هذا الأسبوع.. وتقدُّم في مهمة ساترفيلد البحرية / ما كشفه الرئيس سعد الحريري من موقعه كرئيس لمجلس الوزراء وتيار المستقبل، وكتلة المستقبل النيابية، سيكون على جدول اللقاء المرتقب، قبل جلسة لمجلس الوزراء، وهذا التطور السياسي، بدءاً من اللقاء الرئاسي، الذي سيؤكد التمسك بالتسوية الرئاسية، وسيجري مراجعة، قوامها الصراحة وتسمية الأشياء بأسمائها والبحث بالجدول السياسي لمناقشات الموازنة النيابية، ثم اقرارها، وموعد عقد جلسة لمجلس الوزراء.. 
 
الأخبار: الحريري يرمّم التسوية الرئاسية / الإبقاء على التسوية مع رئيس الجمهورية ميشال عون، كان ولا يزال هدف الرئيس سعد الحريري. بعدَ أسبوعين من الحرب الافتراضية بين العونيين والمستقبليين، بدا صمت الحريري دهراً، فظنه البعض قاب قوسين من "الانتفاضة". غيرَ أنه خرج أمس ليرمّم للتسوية، مع الوقوف على خاطر الطائفة والتيار والجمهور، وليقول لشركاء التسوية إن لصبره حدوداً 
 
النهار: الحريري وضع النقاط على الحروف ورسم حداً التسوية أو المجهول / اذا كان اطلاق نزار زكا من سجنه الايراني سجل أمس حدثاً بارزاً بعد أربع سنوات من المطالبة به، خصوصا ان عملية الاطلاق جاءت ملتبسة سياسياً بين الاعلان عن الاستجابة الايرانية لطلب رئيس الجمهورية ميشال عون، وقول وكالة "فارس" للانباء القريبة من الحرس الثوري الايراني انه سيسلّم الى "حزب الله" الذي كان له الفضل في اطلاقه دون أي فريق آخر، ونجاح المدير العام للامن العام اللواء عباس ابرهيم في تنفيذ اخراج لائق قضى بانتقال زكا من المطار الى قصر بعبدا مباشرة من دون اي ظهور اعلامي، فان رئيس الوزراء سعد الحريري سرق الاضواء سريعاً باعلان مكتبه عن مؤتمر صحافي يعقده مساء كثرت حوله التأويلات والتوقعات، ومنها ما ذهب الى حد توقع اعلان استقالته بعد الهجوم الذي اصابه في عطلة عيد الفطر خلال غيابه في اجازة عائلية. 
 
الجمهورية: السجالات السياسية: تبريد ملحوظ.. وطريق المــوازنة مزروع بالتعديلات /  بداية اسبوع هادئة، بدا فيها انّ الاطراف السياسية خرجت من خلف المتاريس، فتراجعت السجالات السياسية بشكل ملحوظ عمّا كانت عليه في الايام القليلة الماضية، الا انّ فتيلها لا يزال مشتعلاً تحت رماد العلاقات المتأزّمة بين الاطراف السياسية، ويُنتظر ان تتبلور الصورة اكثر هذا الاسبوع مع اكتمال النصاب الرئاسي بعودة رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس الحكومة سعد الحريري من اجازتيهما. ولعلّ البند الاول في جدول اعمال السياسة في الآتي من الايام هو إعادة انعاش التسوية السياسية - الرئاسية، بعد الشظايا التي أصابتها جرّاء الاشتباك السياسي الذي تنقّل بين جبهة واخرى، وعلى وجه الخصوص بين "التيار الوطني الحر" و"تيار المستقبل". 
 
الشرق الأوسط: رسائل سياسية في ذكرى تأسيس "الأمن الداخلي" اللبناني الحسن: ما يجمعه الدم لا تفرقه السياسة... وعثمان: التاريخ سينبذ من قضم المؤسسات / طبعت الرسائل السياسية الاحتفال بالذكرى الـ158 لتأسيس قوى الأمن الداخلي في لبنان، أمس، إذ أكدت وزيرة الداخلية والبلديات اللبنانية ريا الحسن أن قوى الأمن الداخلي مصممة على القضاء على الإرهاب، بالتعاون مع المؤسسة العسكرية، فيما شدد مدير الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان على أن "التاريخ سينصف من حافظ على البلد، وسينبذ من قضم المؤسسات"، مشدداً على أن "الاستقرار السياسي مرتبط بالاستقرار الأمني". 
 
الحياة: الحسن في عيد قوى الأمن: هي متطرفة في القضاء على الإرهاب الأسود اللواء عثمان: الإرهابي كائن مريض وفخورون بإنجازاتنا مهما سعوا لمحاربتنا /  أحيت قوى الأمن الداخلي الذكرى الـ 158 لتأسيسها، في احتفال رمزي أقيم قبل ظهر اليوم (الأحد)، في باحة ثكنة المقر العام في الأشرفية، برعاية وزيرة الداخلية ريا الحفار الحسن، وحضور المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان وقادة الوحدات وعدد من كبار الضباط. 
 
البناء: وزير خارجية ألمانيا في طهران للتفاوض... والدوحة: صفقة القرن غير عادلة وغير واقعيّة "المستقبل" يخسر نقابتي أطباء بيروت وطرابلس... / على إيقاع معارك تزداد ضراوة في شمال غرب سورية يتقابل مشروع الدولة السورية مدعوماً من حلفائها في محور المقاومة ومن روسيا، مع مشروع أميركي حائر ومتخبّط وعاجز في مقدراته وتحالفاته، يمثله في معارك إدلب تحالف جبهة النصرة والجماعات التي تقاتل تحت العباءة التركية والسعودية، وتركيا الرسمية تنتظر نتائج المعارك الفاصلة كما فعلت في معارك حلب لتحسم خياراتها المعلنة،
 
الشرق: هدوء وتبريد ولقاءات لطي صفحة التشنج / ساعات قبيل عودة رئيس الحكومة سعد الحريري الى بيروت نهاية الأسبوع، بدا ان عملية احتواء التوتر الذي انفجر بين تيار المستقبل والتيار الوطني الحر، وبين الاول والحزب التقدمي الاشتراكي، انطلقت. 
 
الديار: لجـنــة المـال والموازنــة تفتــح الــيوم ورشة مُوازنــة الــعام 2019 توقعات بإلغاء البنود المُتعلّقة بالعسكريين وحراك مُنتظر نهار الثلاثاء الصراعات السياسيّة تــزيـد والـتــداعيات المــاليّة ستظهر في سوق السندات /  يعيش لبنان حالة من الانتظار تمتدّ حتى منتصف تموز المقبل حيث ستقوم لجنة المال والموازنة ومن بعدها الهيئة العامّة لمجلس النواب بدراسة الموازنة بهدف إقرارها. وإذا كان المتوقّع أن تعمد لجنة المال والموازنة أو الهيئة العامّة إلى إلغاء المواد التي تمسّ بمكتسبات العسكريين، تبقى الأنظار مُسلّطة على عجز الموازنة حيث سيتمّ البحث عن إيرادات جديدة للإبقاء على مستوى أصلا مشكوك في قدرة الحكومة على تحقيقه.