الشرق: الحريري: البلد كلو فلتان على بعضو /  استقبل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون بعد ظهر امس في قصر بعبدا رئيس الحكومة سعد الحريري وأجرى معه جولة افق تناولت الاوضاع الداخلية والتطورات السياسية وسبل تفعيل العمل الحكومي بعد انتهاء مجلس الوزراء من اقرار مشروع موازنة 2019. ولاحظ الاعلاميون ان الاجتماع استكمل في "تمشاية" للرئيسين عون والحريري في البهو الخارجي للقصر. 
 
الديار: الحريري ينتقد المماطلة في الموازنة والأسواق قلقة من تحميل المركزي عجز الموازنة جلسة لمجلس الوزراء الأسبوع المقبل / إستعادت الحياة السياسية نشاطًا مُلفتًا مع عودّة رئيس الحكومة سعد الحريري من فرنسا. فقد أدّت زيارة الحريري البارحة إلى قصر بعبدا إلى تخفيف التوتّر الذي شهدته العلاقات بين التيارين الأزرق والبرتقالي على خلفية قرار المحكمة العسكرية في قضية الحاج غبش ولكن أيضًا التصاريح التي نُسبت إلى وزير الخارجية جبران باسيل وقضية الإرهابي عبد الرحمن مبسوط. وهذا الأمر مهّد إلى عقد جلسة لمجلس الوزراء الأسبوع المقبل حيث سيتمّ إثارة العديد من المواضيع وعلى رأسها مواقف الرئيس الحريري في قمة مكّة المكرّمة ومبدأ النأي بالنفس كما وملف التعيينات الذي سيبدأ من باب المجلس الدستوري. ومن المتوقّع أن تشهد المناقشات على هذين الملفات سخونة عالية بين مكونات الحكومة. 
 
اللواء: ترميم التسوية: إطلاق التعيينات وإجراء تطهيرات وإصلاحات لجنة المال تعلِّق مادة الضريبة على التقاعد.. وإتصالات لمعالجة إضراب الجامعة والمطالب / عوَّم لقاء بعبدا بين الرئيسين ميشال عون وسعد الحريري التسوية السياسية، ومعها عوَّم أيضاً الجهود لإنجاز موازنة العام 2019، فضلا عن التعيينات في المراكز الشاغرة، مما يعني استئناف جلسات مجلس الوزراء، بما في ذلك عقد جلسة لمجلس الوزراء في الأسبوع المقبل، تمهّد للتطرق إلى إجراء التعيينات. 
 
الأخبار: "طائرة لبنانية" في أجواء فلسطين المحتلة؟ / ذكرت تقارير إعلامية إسرائيلية، أمس، أن قوة من الجيش الإسرائيلي شخصت اختراق طائرة مسيَّرة عن بُعد، المجال الجوي لفلسطين المحتلة، آتية من لبنان، وعادت إلى الأراضي اللبنانية. ولفتت التقارير نفسها إلى أن سلطات العدو تتعامل مع الحادثة باهتمام منخفض، "مع أنها تشكل خرقاً خطيراً للسيادة الإسرائيلية". ولم تكن "الحادثة" بعيدة زمنياً عن عمليات القصف التي نفذها جيش الاحتلال على مواقع للجيش السوري في محافظة القنيطرة الجنوبية ليل أول من أمس وفجر أمس. 
 
النهار: تعويم "ثنائي" للتسوية ومراوحة في وساطة ساترفيلد / غداة المؤتمر الصحافي الذي عقده رئيس الوزراء سعد الحريري والذي بدا بمثابة "تصويب" أو تعويم للتسوية السياسية التي ترعى الواقع الداخلي، اكتسب اللقاء الذي جمع الحريري ورئيس الجمهورية العماد ميشال عون في قصر بعبدا دلالات "تنفيذية" بارزة للاتجاهات التي اطلقها الأول وكرّر بعضها أمس من بعبدا. 
 
الديار: اللواء إبراهيم ينقذ الوضع ويقدم الافراج عن زكا للرئيس عون ويحفظ دعم حزب الله الحريري يؤكد على التسوية وان عون هو الضمانة وينتقد باسيل وتياره دون تسميتهما اشتباك قادم بين التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية حول التعيينات الإدارية القادمة /  انقذ اللواء عباس ابراهيم مدير عام الامن العام الوضع بعدما ذكرت وكالة فارس الإيرانية ان ايران أفرجت عن السجين نزار زكا اكراما لامين عام حزب الله السيد حسن نصرالله ولان نصرالله لا يريد ان يعلن انه يقطف ثمار هذا النجاح فقد قام بتجييره الى الرئيس العماد عون لكن الذي قام بالتنسيق والجهود في عملية الإنقاذ عمليا كان اللواء عباس إبراهيم الذي اصطحب من ايران الى بيروت السجين زكا بعد الافراج عنه وتوجه من المطار الى القصر الجمهوري حاملا ملفا ويرافقه السجين الذي اصبح حرا نزار زكا، وقدم النجاح الى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون. 
 
الشرق: الحريري: غضب سنّي والبلد لا يدار بزلاّت اللسان /  هنأ رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري بـ"سلامة طرابلس التي افتداها الجيش وقوى الامن بأرواح 4 أبطال"، مؤكدا أن "خروج ارهابي من اوكار التطرف لن يبدل هوية طرابلس، هي ستبقى مدينة الإعتدال والعيش المشترك رغم أنف المشككين ومستغلي الفرص وموضوع العفو لا بد أن يمشي". 
 
اللواء: "إنتفاضة الحريري": لن نسكت على المس بالكرامات والبلد لا يدار بالبهورة لا مجلس وزراء هذا الأسبوع.. وتقدُّم في مهمة ساترفيلد البحرية / ما كشفه الرئيس سعد الحريري من موقعه كرئيس لمجلس الوزراء وتيار المستقبل، وكتلة المستقبل النيابية، سيكون على جدول اللقاء المرتقب، قبل جلسة لمجلس الوزراء، وهذا التطور السياسي، بدءاً من اللقاء الرئاسي، الذي سيؤكد التمسك بالتسوية الرئاسية، وسيجري مراجعة، قوامها الصراحة وتسمية الأشياء بأسمائها والبحث بالجدول السياسي لمناقشات الموازنة النيابية، ثم اقرارها، وموعد عقد جلسة لمجلس الوزراء.. 
 
الأخبار: الحريري يرمّم التسوية الرئاسية / الإبقاء على التسوية مع رئيس الجمهورية ميشال عون، كان ولا يزال هدف الرئيس سعد الحريري. بعدَ أسبوعين من الحرب الافتراضية بين العونيين والمستقبليين، بدا صمت الحريري دهراً، فظنه البعض قاب قوسين من "الانتفاضة". غيرَ أنه خرج أمس ليرمّم للتسوية، مع الوقوف على خاطر الطائفة والتيار والجمهور، وليقول لشركاء التسوية إن لصبره حدوداً 
 
النهار: الحريري وضع النقاط على الحروف ورسم حداً التسوية أو المجهول / اذا كان اطلاق نزار زكا من سجنه الايراني سجل أمس حدثاً بارزاً بعد أربع سنوات من المطالبة به، خصوصا ان عملية الاطلاق جاءت ملتبسة سياسياً بين الاعلان عن الاستجابة الايرانية لطلب رئيس الجمهورية ميشال عون، وقول وكالة "فارس" للانباء القريبة من الحرس الثوري الايراني انه سيسلّم الى "حزب الله" الذي كان له الفضل في اطلاقه دون أي فريق آخر، ونجاح المدير العام للامن العام اللواء عباس ابرهيم في تنفيذ اخراج لائق قضى بانتقال زكا من المطار الى قصر بعبدا مباشرة من دون اي ظهور اعلامي، فان رئيس الوزراء سعد الحريري سرق الاضواء سريعاً باعلان مكتبه عن مؤتمر صحافي يعقده مساء كثرت حوله التأويلات والتوقعات، ومنها ما ذهب الى حد توقع اعلان استقالته بعد الهجوم الذي اصابه في عطلة عيد الفطر خلال غيابه في اجازة عائلية.