النهار: قصة مصالحة الساعة الأخيرة بين الحريري وريفي / عشية 14 اذار، وقبيل المؤتمر الصحافي للوزير السابق اشرف ريفي غدا الخميس والذي كان مقررا ان يعلن فيه ترشحه للانتخابات الفرعية في طرابلس، نجحت وساطة الرئيس فؤاد السنيورة في جمع ريفي والرئيس سعد الحريري إلى مائدة عشاء ومصارحة ومصالحة، كان السنيورة اعد لها العدة قبل مدة، وتعثرت بعد زيارة ريفي النائب فيصل كرامي واعلان نيته الترشح لمنافسة النائبة المطعون في نيابتها ديما جمالي، ما اعتبره الحريري عدم جدية في التصالح، أخّر اللقاء أياماً.
 
الجمهورية: الحريري يلتقي سلمان ويعود.. وإشتباك حـــول النازحين.. /  الحدث اللبناني، ظهر من الرياض عبر استقبال الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز لرئيس الحكومة سعد الحريري، فيما الداخل محكوم باصطفاف سياسي لم ينفرط عقده بعد، وتباينات حادة وإشكالات داخل الحكومة حول قضايا سياسية خلافية مرتبطة بملف النازحين والعلاقة مع سوريا، وبحال أقرب الى اللامبالاة، من قبل السلطة، حيال الملفات الاساسية حيث تقف هذه السلطة على ضفاف هذه الملفات، من دون ان تقاربها في الجوهر، وخصوصاً تلك المتصلة بضخ الحيوية والانتعاش في الوضع الاقتصادي المأزوم، وايضاً تلك المرتبطة بمؤتمر "سيدر" ومتطلباته. 
 
الحياة: بسول: مليون طفل سوري ولدوا في دول اللجوء بينهم 178 الفا في لبنان بيروت تخشى في "بروكسل 3" الدمج بين مساعدات اللاجئين السوريين وتقديمات "سيدر" /  يعيد لبنان حمل خطته، التي كان وضعها قبل سنتين للاستجابة للحاجات الاكثر الحاحاً التي خلفتها الأزمة السورية في لبنان، الى مؤتمر بروكسل الثالث الذي يعقد ايام الثلثاء والاربعاء والخميس، تحت عنوان "دعم مستقبل سورية والمنطقة".
 
الشرق الأوسط: احتمال ترشّح أشرف ريفي في انتخابات طرابلس يخلط أوراق المعركة / توقعت مصادر طرابلسية أن تكتمل صورة الترشيحات للانتخابات الفرعية التي تُجرى في 14 أبريل (نيسان)، المقبل لملء المقعد النيابي عن مدينة طرابلس الذي شغر بقبول المجلس الدستوري الطعن بنيابة ديما جمالي، وقالت لـ"الشرق الأوسط" إن المنافسة ستدور بين ثلاثة مرشحين هم، إضافةً إلى جمالي، الوزير السابق أشرف ريفي، وسامر طارق كبارة ابن شقيق النائب محمد كبارة، ويمكن أن ينضم إليهم مرشح جمعية "المشاريع الخيرية الإسلامية في لبنان" (الأحباش) طه ناجي، في حال حسمت الجمعية أمرها قبل نهاية الأسبوع الحالي. 
 
البناء: بوتفليقة يؤجّل الانتخابات ويفوّض الإبراهيمي بالحوار... وروحاني يبدأ زيارته للعراق بسكك الحديد تجاذبات وفد بروكسل وملفات الفساد تهزّ التسوية الحكومية... /  نجح الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة العائد من سفر للعلاج إلى الجزائر بالإمساك مجدداً بزمام المبادرة، بعدما عبر الشارع الجزائري الذي خرج لشهر متواصل مطالباً بعدم ترشح بوتفليقة لولاية خامسة، عن فرحته احتفالاً بحزمة القرارات التي أعلن عنها بوتفليقة، بعد ظهوره تلفزيونياً يجتمع بعدد من القادة السياسيين والعسكريين، معلناً تغييراً حكومياً، بعدما حسم تأجيل الانتخابات الرئاسية وعدم ترشّحه للانتخابات المقبلة، وفاتحاً الطريق لإطلاق حوار وطني جامع، يتوقع أن تسند رئاسته للدبلوماسي الجزائري المخضرم الأخضر الإبراهيمي، تمهيداً لوضع دستور جديد وعرضه للاستفتاء لتتم الانتخابات البرلمانية والرئاسية المقبلة خلال عام على أساسه. 
 
الديار: "رسالة" السعوديّة للحريري: لا تُساعدوا حزب الله على مُواجهة "العقوبات" زيارة بومبيو الى لبنان تتحوّل الى "ابتزاز أميركي للحصول على تنازلات معركة "الفساد" تُثير "أزمة صامتة" بين بعبدا وبيت الوسط... هل تنجو الحكومة؟ / هل يصمد "التفاهم" السياسي على ابقاء "العواصف السياسية" خارج مجلس الوزراء؟ هذا الامر سيكون موضع اختبار حقيقي في الجلسة المقبلة التي سيكون على "طاولتها" من خارج جدول الاعمال اكثر من عنوان "متفجر" في طليعتها الخلاف على سياسة موحدة في مقاربة ملف النزوح السوري، في ظل ما اثير من "اعتراضات" على خلفيات الدعوات الى مؤتمر بروكسل، وعشية زيارة رئيس الجمهورية ميشال عون الى موسكو، وانتظار ما سيحمله الرئيس سعد الحريري بعد زيارته "الخاطفة" الى السعودية التي طالبت رئيس الحكومة بعدم تقديم اي مساعدة لحزب الله في مواجهة العقوبات الاميركية،
 
الشرق: الملك سلمان التقى الحـــــريري في الرياض / رسمت بداية الأسبوع مشهداً حكومياً وسياسياً متوهجاً فرضه استبعاد وزير الدولة صالح الغريب عن وفد لبنان الى مؤتمر بروكسل 3 للنازحين السوريين برئاسة الرئيس سعد الحريري الذي يبدأ اعماله غدا علما ان اتصالات تجري بين المقار الرسمية لضمه الى الوفد، فيما تترقب الساحة الداخلية محطة اميركية يتوقع ان يكون لها تأثيرها على مستوى الحدث السياسي والمواقف منه، تجسدها زيارة وزير الخارجية الأميركي مارك بومبيو إلى بيروت نهاية الاسبوع الجاري او مطلع المقبل، نظرا لما قد تحمل من رسائل من البيت الابيض للبنان كان مهد لها مساعده ديفيد ساترفيلد الاسبوع الماضي، خصوصا في الشق المتصل بحزب الله، علما انها تقع على مسافة أيام من زيارة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون إلى روسيا نهاية الشهر. 
 
اللواء: الملك سلمان يؤكِّد إهتمام المملكة بالإستقرار.. وتوقيت زيارة بومبيو مدار تشاور فتح باب الترشيحات لانتخابات طرابلس وسط حماوة ملحوظة .. والمحكمة الدولية تدقق في حيثيات الحكم المرتَقَب / عاد الرئيس سعد الحريري إلى بيروت، بعيد منتصف الليل، بعد زيارة إلى المملكة العربية السعودية، استقبله خلالها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز. 
 
النهار: لبنان إلى بروكسيل 3: دعم جديد؟ / قد تكون صورة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز مستقبلاً أمس في الرياض رئيس الوزراء سعد الحريري المؤشر الوحيد لاتساع الاجندة الرسمية اللبنانية نحو الاستعدادات الجارية لاجتماعات تتسم بأهمية بين الجانبين السعودي واللبناني، فيما تنشغل الاوساط السياسية والرسمية بملفات تندرج تحت عنوان مكافحة الفساد ولا يزال الشك كبيراً في امكان ان تنطبق الضجة الصاعدة حولها على النتائج المرجوة منها.
 
الاخبار: "الشراكة" بين الدولة والقطاع الخاص: فرنسا تصدّر لنا بضاعتها الفاسدة / "موضة" السياسات الاقتصادية في لبنان تُسمى، حالياً، "الشراكة بين القطاع العام والقطاع الخاص". هي "موضة" عالمية تُقدّم كوصفة لحل الأزمات الاقتصادية، خصوصاً في الدول النامية. وفي لبنان، يحملها القيمون على تنفيذ مقررات مؤتمر "سيدر" كشرط لازم للحصول على الأموال. أكثر المتمسكين بهذا الشرط هي الدولة الفرنسية. تبشّر بـ"الشراكة"، فيما دول الاتحاد الأرووبي تشهد "ردّة" عنها، واستعادةَ القطاع العام لإدارة مشاريع الخدمات الأساسية للسكان. في أوروبا - فرنسا وألمانيا بالدرجة الأولى - تتعرّض "الشراكة" لهجوم حاد، نظرياً وعملياً، من زاوية عدم جواز المخاطرة بتسليم "حقوق الناس" (المياه، الطاقة، إدارة النفايات...) إلى شركات لا تبغي سوى الربح. موجة من فك العقود تجتاح القارة العجوز، فيما تصرّ فرنسا على تسويق بضاعتها الفاسدة في بلادنا. فاسدة، باعتراف المؤسسات الرسمية الفرنسية والأوروبية