احرار استراليا يشارك في العشاء السنوي الخامس للمؤسسة الاعلامية للشرق الاوسط في سيدني
 
احرار استراليا | 2016-05-09
شاركت مفوضية حزب الوطنيين الاحرار في استراليا برئاسة المفوض طوني نكد وأعضاء المفوضية في العشاء السنوي الخامس الذي أحيته المؤسسة الاعلامية للشرق الاوسط برئاسة رئيس مجلس الادارة والي وهبه في صالة "البلفيو" في حضور حشد من الشخصيات السياسية والديبلوماسية والدينية والحزبية ورؤساء جمعيات ومؤسسات لبنانية وعربية.

فتتحت المناسبة بالنشيدين اللبناني والاسترالي، وقدم فقراتها رئيس تحرير "الانوار" الزميل سايد مخايل والزميلة نعومي تسفيركو.

ورحب رئيس تحرير "التلغراف" الزميل انطوان قزي بالحضور والقى كلمة قصيدة بالمناسبة.

والقى المدير العام للمؤسسة الاعلامية الزميل ريمي وهبه كلمة "المؤسسة" بالانكليزية، فرحب بالحضور وشرح دور المطبوعات التي تصدر عنها مثمنا "مشاركة ابناء الجالية العربية والداعمين للاحتفال السنوي".

رزق

والقى المدير العام للبنك العربي استراليا جو رزق كلمة اشار "فيها الى انه من المهم ان تتوافر الثقة في وسائل الاعلام والبنك العربي يرعى حفل مؤسسة الشرق الاوسط للاعلام منذ خمس سنوات، اذ يتابع انتاجها القائم على الثقة والتكريس للعمل الاعلامي ويهنئها على مشوارها الاعلامي".

ديب

والقى النائب جهاد ديب كلمة زعيم المعارضة في الولاية لوك فولي، قال فيها "ان عدد الجالية اللبنانية لا يقل عن 250,000 نسمة مشيرا الى انه "زار لبنان منذ عشر سنوات ولبنان الصغير لجأ اليه 1,5 مليون سوري اضافة الى 1,5 مليون فلسطيني".

اضاف "اننا نحب لبنان رسالة المحبة والسلام ويجب العمل معا جماعيا لكي نحافظ على تراثنا مع الثقة والولاء للمجتمع الاسترالي اذ ان 40 في المئة من الاستراليين مولودون خارج استراليا".

كلارك

وكانت الكلمة التالية لعضو المجلس التشريعي في الولاية ديفيد كلارك نيابة عن رئيس حكومة الولاية مايك بيرد جاء فيها: "ان ابناء الجالية الناطقة بالعربية هي متنوعة ويجمعنا الله في حفل العشاء لمؤسسة الشرق الاوسط للاعلام. فإن عدد الجالية العربية كما تقول الارقام هو 300,000 شخص ولكن الحقيقة ان العدد هو مليون لو اخذنا في الحسبان ابناء الجيل الثالث والرابع فإن الحفل الليلة يضم جميع فئات الجالية من مسيحيين ومسلمين وغيرهم من الفئات. والجالية اللبنانية لها تاريخ مثل الفيلسوف الخالد جبران خليل جبران الذي يعتبر ثالث شاعر يقرأ له في تاريخ الكرة الارضية. وصحيفة التلغراف اليومية هي اكبر الصحف العربية انتشارا واهمية خارج الشرق الاوسط".

عبد الهادي

والقى السفير الفلسطيني لدى كانبرا الدكتور عزت عبد الهادي عميد السلك الديبلوماسي العربي في استراليا، كلمة قال فيها انه قارىء منتظم لصحيفة التلغراف وهي همزة الوصل بين الثقافات المتنوعة ويقرأها ابناء الجالية العربية وتنشرها مؤسسة الشرق الاوسط للاعلام مع مجلة النجوم على الموقع الالكتروني".

اضاف "انني ينقل تقدير السفراء العرب للمؤسسة البارزة في رسالتها في نشر الثقافة العربية والسياسة العربية للمجتمع الاسترالي وفي اعتدال موقفها في بث المعلومات والمعرفة".

كلير

وكانت الكلمة التالية للنائب الفيدرالي للدائرة الانتخابية بلاكسلاند ووزير الظل للشؤون الداخلية جايسون كلير الذي اشار "الى اندماج الجالية اللبنانية والعربية في المجتمع الاسترالي مثل الجندي اللبناني منصور لحود الذي حارب مع القوات الاسترالية في الحرب العالمية الاولى على الجبهة الغربية من فرنسا وبلجيكا وعاد ثانية الى استراليا".

اضاف: "ان القوات الاسترالية اسهمت في الحربين العالميتين الاولى والثانية في تحرير لبنان اذ قتل ودفن في التربة اللبنانية نحو 264 جنديا استراليا وبريطانيا. وعلينا جميعا ان نكن الولاء لاستراليا مع احترام وتقدير الجذور العربية".

صليبا

الكلمة الاخيرة لراعي الكنيسة الاورثوذكسية الانطاكية المتروبوليت بولس صليبا الذي قال "ان الحفل في هذه الليلة يجمع استراليين من اصول شرق اوسطية جاؤوا من اماكن بعيدة للاحتفال بالعيد السنوي لمؤسسة الشرق الاوسط للاعلام ونحن نفتخر بجذورنا وتراثنا واعمال الخير التي تجمعنا".

وتخلل الاحتفال برنامجا فنيا احياه الفنان الكس حدشيتي والفنانة اللبنانية منال نعمة.