الاحرار يدعو الى التجاوب مع مبادرةرئيس الجمهورية والى الاستعداد للتضحية في سبيل نجاحها والا تسمية المعرقلين والانتقال الى خيار الحكومة المصغّرة او حكومة تكنوقراط غير مسيّسة
 
البيان الاسبوعي | المصدر :احرارنيوز - 2018-12-14
عقد المجلس الاعلى لحزب الوطنيين الأحرار اجتماعه الأسبوعي برئاسة رئيسه الاستاذ دوري شمعون وحضور الأعضاء. بعد الاجتماع صدر البيان الآتي : 1 – نثمّن مبادرة رئيس الجمهورية باجراء استشارات مع المرجعيات والقيادات المؤثرة في كسر الحلقة المفرغة التي يدور فيها تشكيل الحكومة، ونتفهم الاسباب التي حدت به الى اخذها خصوصا تفاقم الاوضاع الاقتصادية والمعيشية والاجتماعية. لذا ندعو كل الافرقاء الى التجاوب معه والى الاستعداد للتضحية في سبيل نجاح المبادرة والتوصل الى حكومة تتولى التصدي للازمات والتحديات التي يواجهها الوطن.

 

. اما اذا لم تنجح بسبب التعنت والتشبث بالمواقف فنهيب برئيس الجمهورية تسمية المعرقلين من جهة والانتقال الى خيار الحكومة المصغّرة او حكومة تكنوقراط غير مسيّسة من جهة اخرى المهم في المحصلة وجود حكومة تسمح باكتمال المؤسسات وحسن سيرها علما انها ضرورة ايضا  لتأخذ  قرارات المؤتمرات التي عقدت لدعم لبنان، واولها مؤتمر سادر، طريقها الى التطبيق.

2- ندعو الى احترام القرار 701 بكامل مندرجاته وعدم اعطاء اسرائيل ذريعة للاعتداء على امننا القومي. هذا مع تنديدنا بخرقها السيادة الوطنية بحرا وبرا وجوا وتأييدنا الشكاوى عليها امام مجلس الامن الدولي. وفي المناسبة نعتبر من الواجب الالتفاف حول الدولة لتقويتها ومن هنا مطالبتنا الدائمة بالتوصل الى استراتيجية دفاعية تقوم على شقّين: النأي بالنفس عن النزاعات والمحاور الاقليمية وحصرية السلاح وقرار الحرب والسلم بيد الدولة. وهذا يقتضي الاقلاع عن ادعاء عجزها للمحافظة على السلاح غيرالشرعي واقامة دويلة تؤدي الى ضرب الوحدة الوطنية خدمة لاهداف اقليمية.
ونعتبر ان حزب الله مطالب بالانسحاب من ساحات نشاطاته الخارجية والعودة الى كنف الدولة والى شراكة صحيحة مع كل مكوناتها ويشكل هذا الهدف شرطاً اساسياً لانطلاقة وطنية جامعة لتحقيق الانماء المتوازن ولمحاربة الفساد واقامة دولة قوية وعادلة تحافظ عى الوحدة الوطنية وعلى المسلّمات التي تنص عليها مقدمة الدستور.

    أخيرا وفي ذكرى الشهيد جبران تويني ننحني امام استشهاده متذكرين نضاله ودفاعه عن استقلال لبنان وحريته وسيادته. ونؤكد انّه اسوة برفاقه الشهداء الاحياء في ضمير الوطن يشكل دعامة اساسية لبنائه ومنارة للعمل في سبيله كما ان قسمه باق مصدر الهام للاجيال الصاعدة.