الاحرار: نطالب الحكومة الجديدة بعدم إضاعة مزيد من الوقت لوضع البيان الوزاري والمبادرة فوراً بالإصلاحات
 
البيان الاسبوعي | المصدر :احرارنيوز - 2019-02-01
طالب حزب الوطنيين الاحرار بأن تتولى الحكومة الجديدة معالجة المطالب الحياتية للمواطنين والتفرغ الى إيجاد حلول لها من ضمن حوار صادق وبناء، توازياً مع استكمال تطبيق اتفاق الطائف والتوصل الى استراتيجية دفاعية الاحرار وفي اجتماعه الاسبوعي برئاسة رئيسه الاستاذ وري شمعون وحضور الاعضاء ونلفت الى تنوع أهداف الحركة المطلبية في شكل يدعو الى تبني خطة طوارئ من قبل كل وزير والى التعاطي مع المواضيع المطروحة بتضامن وزاري بتنا نفتقد اليه رغم كونه صفة ملازمة لعمل الحكومة. ونلفت في هذا المجال الى الملفات المزمنة وفي مقدمها موضوع سلسلة الرتب والرواتب ناهيك عن القضايا العمالية بما في ذلك تلك الخاصة بقطاع النقل البري.

     عقد المجلس السياسي لحزب الوطنيين الأحرار اجتماعه الأسبوعي برئاسة رئيسه الاستاذ دوري شمعون وحضور الأعضاء. بعد الاجتماع صدر البيان الآتي :

   1 – صدقت أجواء التفاؤل التي سادت مؤخرا ً فتكللت بتشكيل الحكومة  مما يضع حدا ً للأشهر التسعة الضائعة التي فوتت الفرص على العمل الحكومي الفاعل فيما لبنان هو بأشد الحاجة له. وباستعراض العقبات التي أخرت ولادة الحكومة تظهر هشاشة المواقف والولاءات والتحالفات في شكل صادم. المهم اليوم وجود حكومة جديدة أمامها مهمات مفرطة الحساسية ومحكومة بعنصر الوقت بعد التراجع الذي سجل على مختلف الصعد وخصوصاً الاقتصادي والاجتماعي منها. من هنا يجدر بكل وزير ان يعمل بجد لتعويض الوقت الضائع من ضمن خطة عمل ووفق برنامج يتم التزامه. يكفي التذكير بما صدر عن الاختصاصيين اللبنانيين والأجانب محذرين من كارثة حقيقية إذا تأخرت المعالجات. لذا نطالب بعدم إضاعة مزيد من الوقت لوضع البيان الوزاري والمبادرة فوراً بالإصلاحات التي تضمنها مؤتمر سادر للاستفادة من الإمكانات المالية الموضوعة بتصرف لبنان.

   2 – سبق لنا ان حذرنا مراراً من أزمة نفايات مستجدة انطلاقاً من القدرة الإستيعابية للمطامر المعتمدة، من دون ان نلقى اي تجاوب من قبل المسؤولين . أما اليوم وقد أصبح هذا الملف متفجراً فنجدد المطالبة بإجراءات سريعة لتفادي الأسوأ. وتبدأ هذه الإجراءات بالتوافق على خطة عمل تضع جانباً التباينات في الاراء والتوصل الى نظرة مشتركة للمواجهة تكون بمثابة مدخل الى حل مستدام يبعد شبح الأضرار التي تخلفها النفايات للإنسان والطبيعة أسوة بالدول التي استطاعت تحويل معالجة نفاياتها الى مكسب مادي.

   3 – نطالب بأن تتولى الحكومة الجديدة معالجة المطالب الحياتية للمواطنين والتفرغ الى إيجاد حلول لها من ضمن حوار صادق وبناء، توازياً مع استكمال تطبيق اتفاق الطائف والتوصل الى استراتيجية دفاعية. ونلفت الى تنوع أهداف الحركة المطلبية في شكل يدعو الى تبني خطة طوارئ من قبل كل وزير والى التعاطي مع المواضيع المطروحة بتضامن وزاري بتنا نفتقد اليه رغم كونه صفة ملازمة لعمل الحكومة. ونلفت في هذا المجال الى الملفات المزمنة وفي مقدمها موضوع سلسلة الرتب والرواتب ناهيك عن القضايا العمالية بما في ذلك تلك الخاصة بقطاع النقل البري. ونطالب خصوصاً بالبدء بمكافحة الفساد ووقف الهدر قولا ً وفعلا ً في شكل يعيد الثقة في الداخل والخارج.