عماد_مرمل

 
أين ضغط حزب الله… وكيف صار عدوان “سلاماً”؟ الديار / عماد مرمل اكتمل “الهيكل العظمي” لمشروع قانون الانتخاب بعدما أقره مجلس الوزراء أمس، وبقي ان يكتسي بـ”اللحم الدستوري” في المجلس النيابي من خلال اصداره في قانون خلال الجلسة العامة التي حدد الرئيس نبيه بري موعدها عصر غد.
 
الحريري في تحدٍّ مع "الثنائي الشيعي"... على ساحته الجمهورية / عماد مرمل تبدو الدائرة الثانية في بيروت أشبه بِـ"برج بابل" إنتخابي، حيث اختلط الحابل بالنابل مع وجود تِسع لوائح متنافسة، من كلّ النكهات السياسية. وما يزيد المعركة احتداماً أنّ هذه الدائرة تحمل خصوصية جغرافية وسياسية، كونها تشكّل من جهة عمقاً حيوياً للعاصمة بيروت، وتمثّل من جهة أخرى معقلَ رئيس الحكومة سعد الحريري وتياره.
 
بري: سأسمّي الحريري لرئاسة الحكومة.. وهذا موقفي من “باريس ـ 4” الجمهورية / عماد مرمل تزدحم القاعة الفسيحة في عين التينة بقياديي حركة “أمل” الذين ينقلون الى رئيس مجلس النواب نبيه بري نبض الأرض ووقائعها، ويسمعون منه التوجيهات اللازمة لإدارة المعارك التنافسية بأفضل ما يمكن. ووسط معمعة الدوائر وزحمة الزوار، لا يفوت احد وجهاء العشائر ان يهدي بري عباءة، تعكس “إقتراعاً مسبقاً” على طريقته الخاصة.
 
الإقتراع لـ«حزب الله» في أميركا: قلق من شبح المساءلة! الجمهورية / عماد مرمل يشارك الاغتراب في الانتخابات النيابية المقبلة، للمرة الاولى في تاريخ الحياة السياسية اللبنانية، حيث من المقرر أن يبدأ الاقتراع في دول الانتشار في 29 نيسان الحالي.
 
جنبلاط: الحريري دعاني.. وأنا اعتذرت الجمهورية / اختار النائب وليد جنبلاط خوضَ الإنتخابات النيابية على طريقته، محاوِلاً، بالمقدار الممكن تجنّبَ الانزلاق الى الصخب الذي يطبع سلوكَ أطرافٍ كثر، وتفادي المظاهر الاستعراضية التي تواكب في العادة مثل هذه المناسبات.
 
جنبلاط لـ«الجمهورية»: الحريري دعاني.. وأنا اعتذرت الجمهورية / عماد مرمل اختار النائب وليد جنبلاط خوضَ الانتخابات النيابية على طريقته، محاوِلاً، بالمقدار الممكن تجنّبَ الانزلاق الى الصخب الذي يطبع سلوكَ أطرافٍ كثر، وتفادي المظاهر الاستعراضية التي تواكب في العادة مثل هذه المناسبات.
 
قاضٍ كبير يفضح خفايا الفساد: نعم.. طقّ شرش الحياء! الجمهورية / عماد مرمل يكاد لا يخلو برنامج انتخابي أو خطاب سياسي في هذه الأيام من «لازمة» الدعوة إلى مكافحة الفساد وملاحقته، لِما ينطوي عليه هذا الشعار البرّاق من جاذبية يحتاج إليها مرشحون كُثر، يفتقرون إلى «الوسامة» السياسية. لكنّ المفارقة المستمرّة في لبنان هي أنّ هناك الكثير من الفساد والقليلَ مِن الفاسدين.
 
زاسبيكين لـ«الجمهورية»: نرفض تحجيم أيّ طائفة لبنانية وندعو الى تمثيل متوازن الجمهورية / عماد مرمل مع دنوّ موعد الاستحقاق المرتقب في 6 أيار المقبل، يدخل لبنان في «منخفضٍ انتخابي» تر افقه عواصف سياسية ومواقف رعدية، هي جزءٌ من المؤثرات المعتمَدة في مناسبات كهذه. وهذا الاستحقاق لا يعني لبنان فقط، بل هو ايضاً موضع رصد من دوائر القرار الإقليمية والدولية التي يحاول بعضها أن يكون ناخباً وليس مجرّد مراقب.
 
إجتماع قريب لهيئة مكتب مجلس النواب برئاسة رئيس السن.. بري: لم اختلف مع المر منذ 1991 الجمهورية / عماد مرمل علمت “الجمهورية” ان هيئة مكتب المجلس ستجتمع قريباً برئاسة رئيس السن النائب ميشال المر، لوضع الترتيبات اللازمة تحضيرا لجلسة انتخاب رئيس مجلس النواب الجديد، حيث ان المؤكد يشير الى اعادة انتخاب رئيس مجلس النواب نبيه بري. وعلمت “الجمهورية” ان جلسة الانتخاب ستنعقد الثلثاء في 22 من الجاري على الارجح.
 
وقائع من «إنقلاب» الحريري على تيّاره! الجمهورية / عماد مرمل محاسبة.. نفضة.. تطهير.. انتفاضة.. تصفية حسابات.. تعدّدت التوصيفات لِما يجري في تيار «المستقبل»، لكن الأكيد هو أنّ الرئيس سعد الحريري قلبَ الطاولة على رؤوسٍ «مستقبليّة» كان يُعتقد حتى الأمس القريب أنّها محميّة ومحصّنة.
 
«حزب الله» يحتسب للأسوأ... كيف سيتصرف؟ الجمهورية / عماد مرمل لم يتفاجأ «حزب الله» بالرزمة الجديدة من العقوبات الاميركية والخليجية التي شملت صفّه القيادي الاول، المتمثّل بأمينه العام السيد حسن نصرالله ونائبه الشيخ نعيم قاسم وعدد من أعضاء مجلس الشورى المعنيّ بصنع القرار.
 
«حزب الله» يستعدّ للمعركة الأصعب: فضل الله يقود «وحدة كوماندوس»! الجمهورية / عماد مرمل لن يشبه حضورُ «حزب الله» في الحكومة المقبلة تجاربَه السابقة. لا يتعلّق التحوّلُ المتوقّع بحجم مشاركته أو بنوعيّتها فقط، وإنما قبل كل شيء، بنمط مقاربته القضايا الداخلية من موقعه في السلطة التنفيذية.
 
إبراهيم لـ«الجمهورية»: هذه قصة الإيرانيين... والمجنّسين.. والنازحين الجمهورية / عماد مرمل بعيداً من الضجيج السياسي والصخب الإعلامي، ينكبّ المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم على متابعة العديد من الملفات الحيوية التي تتّصل بالأمن القومي اللبناني ومصالح الدولة العليا، معتمداً في المهام الموكلة إليه على معايير مهنيّة وموضوعيّة، ومحاولاً أن يحمي دورَه المركّب من عصف التجاذبات الداخلية.
 
ماذا تبلّغت «القوات» من برِّي وكيف استمالت الحريري؟ الجمهورية / عماد مرمل تحوك «القوات اللبنانية» بأعصاب باردة خيوط مقاعدها الوزارية في الحكومة المقبلة، مستندة من جهة الى حجمها النيابي الذي تضاعف في الانتخابات النيابية الاخيرة، ومستثمرة من جهة أخرى في تناقضات أفرقاء سياسيين عديدين مع منافسها الأقوى على الساحة المسيحية، والمتمثّل في «التيار الوطني الحر».\
 
«التيار» غاضب من جعجع: إنقلبَ على العهد ولا يستحقّ «الهدايا» الجمهورية / عماد مرمل رغم حرصِ «التيار الوطني الحر» و«القوات اللبنانية» في خطابهما العلني على التمسّك بتفاهم معراب، إلّا أنّه بات واضحاً أنّ هذا التفاهم لم يعد له مكان في «الاعراب». هذه هي الحقيقة التي تهمس بها الغرف المغلقة، والملفات الشاهدة على الافتراق.
 
عون يصارح «القوات» بما يخفيه وباسيل يهزأ من محاولة «الفصل» الجمهورية / عماد مرمل لم يعد خافياً أنّ اتفاق معراب بات وعاءً خاوياً، يفتقر الى مضمونٍ سياسي حقيقي، بعدما تحقّقت الغاية المضمرة منه بالنسبة الى «التيار الوطني الحر» (انتخاب ميشال عون رئيسا) و»القوات اللبنانية» (تظهير صورة جديدة لسمير جعجع). وعليه، فقد انتفت حاجتهما إليه، وفق صيغته السابقة، لكن المفارقة أنّ الطرفين يحاولان التمييز بين المصالحة وتداعي بنيان التفاهم.. فما القصّة؟
 
باسيل لجعجع: المصالحة شيء والأحجام شيء آخر الجمهورية / عماد مرمل إذا كان الاجتماع بين الرئيس ميشال عون ورئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع قد خفّف من حدة التوتر والتشنّج بين بعبدا ومعراب، إلّا أنّ محاولة ترميم علاقة جعجع مع رئيس «التيار الوطني الحر» الوزير جبران باسيل تبدو أكثرَ صعوبةً وتعقيداً، في ظلّ النزاع على الأحجام والأوزان.
 
عون: لن نُفلِّس.. ولي رأيي في الحكومة ولا أوقّع فقط الجمهورية / عماد مرمل خلافاً لعوارض التشنّج والقلق التي تسود بعض الأوساط السياسية والشعبية، يلاحظ زوّار رئيس الجمهورية ميشال عون في هذه الأيام أنه مرتاحٌ ومطمئنّ الى مستقبل لبنان، مؤكّداً بلهجة واثقة “أنّ الآتي أفضل بكثير على رغم الأزمات الاقتصادية والسياسية التي تطفو على السطح حالياً”.
 
جعجع “الراوي”: إسمع يا جبران الجمهورية / عماد مرمل نبشَت المعركة السياسية والإعلامية بين “التيار الوطني الحر” و”القوات اللبنانية” بعضَ قبور الماضي، وأيقظت شياطين كان الكُثر يعتقدون أنّ تعويذة تفاهمِ معراب قد طردتها من الجسم المسيحي، ما استدعى خلال الساعات الماضية حصول اتصالات ومشاورات بعيداً من الأضواء لاحتواء العاصفة وحصرِ أضرارها، من دون أن تكون النتائج واضحة حتى الآن.
 
جعجع “الراوي”: إسمع يا جبران الجمهورية / عماد مرمل نبشَت المعركة السياسية والإعلامية بين “التيار الوطني الحر” و”القوات اللبنانية” بعضَ قبور الماضي، وأيقظت شياطين كان الكُثر يعتقدون أنّ تعويذة تفاهمِ معراب قد طردتها من الجسم المسيحي، ما استدعى خلال الساعات الماضية حصول اتصالات ومشاورات بعيداً من الأضواء لاحتواء العاصفة وحصرِ أضرارها، من دون أن تكون النتائج واضحة حتى الآن.
 
ارسلان المنتفض لـ«الجمهورية»: كفى وَلدَنة الجمهورية / عماد مرمل لا يخفي رئيس «الحزب الديموقراطي اللبناني» الوزير طلال ارسلان «قرفه» من الوضع العام، وهو شعور دفعه الى الانكفاء قليلاً والتزام الصمت الى حين. و«قرف» ارسلان يعود الى اسباب عدة، بعضها لا يستطيع البوح به الآن في انتظار التوقيت المناسب، وبعضها الآخر يرتبط بالعُقد التي تؤخّر تأليف الحكومة ومنها العُقدة الدرزية.
 
جنبلاط: كم أنهم فئويون الجمهورية / عماد مرمل فرَض ملفّ النازحين السوريين إيقاعه بقوّة على الساحة السياسية مجدّداً مع عودة التجاذب الحاد حوله بين القوى الداخلية، خصوصاً بعد إعلان رئيس “التيار الوطني الحر” الوزير جبران باسيل عن قرب استئناف الحياة السياسية والاقتصادية والشعبية بين لبنان وسوريا، الأمر الذي “استفزّ” الفريق المعادي للرئيس بشّار الأسد.
 
جعجع: لا أتنازل سوى للقدّيس شربل الجمهورية / عماد مرمل يخوض رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع “معركة” انتزاع حصته في الحكومة الجديدة بأعصاب باردة. لا يوحي حتى الآن بأنه سيكون البادئ في الصراخ في لعبة عض الأصابع، بل هو يتعمد إعطاء انطباع بأنه مصمّم هذه المرّة على عدم التراجع عن “حقوقه” مهما طال الانتظار، متسلّحاً بنتائج الإنتخابات النيابية .
 
بري: مسؤولان دوليّان ممنوعان من دخول عين التينة الجمهورية / عماد مرمل يستمتع رئيس مجلس النواب نبيه بري عادة بخوض مبارزات تفاوضية مع المسؤولين الدوليين الذين يوفدون الى لبنان. وهو لا يتردد في ان يصدمهم بصراحته وصولاً الى الاستعانة بـ”أظافره” السياسية إذا اقتضت الحاجة، خصوصاً عندما يضبط انحياز زوّاره الى جانب اسرائيل بـ”الجرم المشهود”.
 
ماذا قال باسيل عن برِّي؟ الجمهورية / عماد مرمل بينما كان الكثر ينتظرون حصول اجتماع حاسم بين الرئيس المكلف سعد الحريري ورئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل، «هبط» باسيل بمظلة ايلي الفرزلي في عين التينة، حيث التقى الرئيس نبيه بري بعد قطيعة حادّة.
 
«الجمهورية» تنشر وقائع من المفاوضات الصعبة ماذا عرض برّي والحريري .. وكيف ردّت «القوّات»؟ الجمهورية / عماد مرمل يستمرّ الكرّ والفرّ بين القوى المعنيّة بتأليف الحكومة، على وقع عروض ومناورات متبادلة في الغرف المغلقة وخارجها، في انتظار أن تختمر التوليفة الدقيقة التي تجمع الواقعية الداخلية مع التسهيل الخارجي، فيقتنع حينها كلّ طرف بما يستحقّه، بعيداً من السقوف المرتفعة والطموحات المبالغ فيها. ويمكن القول انّ حراك الأيام الماضية ضخّ في عروق المفاوضات أفكاراً عملية لمعالجة بعض العقد المستعصية وتدوير الزوايا الحادة، لكنّ تلك الأفكار لا تزال بحاجة الى المزيد من الجهد والتفعيل، قبل أن يكتسي عظمها «اللحم السياسي».
 
كيف يردّ «الحزب» على منتقدي الإجتماع بالحوثيين؟ الجمهورية / عماد مرمل خضع اللقاء بين الأمين العام لـ«حزب الله» السيد حسن نصرالله ووفد من حركة «أنصار الله» اليمنية لتأويلات سياسية، اتّهم أصحابها الحزب بانتهاك قاعدة «النأي بالنفس» وتوجيه رسائل الى السعودية والرئيس المكلف سعد الحريري، من صندوق بريد الضاحية الجنوبية، على وقع التجاذب الحادّ حول الحكومة الجديدة والعقد المستعصية التي تؤخر تأليفها. ولكن، كيف ينظر «الحزب» الى هذه الاتّهامات، وفي أيِّ سياق يضع لقاء نصرالله مع الحوثيين في قلب الضاحية؟
 
الحريري تحت الضغط: «ما فيك تكفّي هيك» الجمهورية / عماد مرمل مع انتهاء إجازات الأعياد، تكون إحدى ذرائع المماطلة في تشكيل الحكومة قد فقدت مفعولها. لم يعد هناك من مبرّر حتى إشعار آخر للسفر في زيارات خاصة وبالتالي للهروب الى الأمام في انتظار وحيٍ خارجي أو صحوة داخلية. الهامش يضيق أمام المناورات، و«الوقت الضائع» صار عبئاً ثقيلاً على اللبنانيين بعدما حوّله البعض من «سلاح تكتيكي» في التفاوض الى «سلاح استراتيجي».
 
بري عن “العقدة الدرزية”: عالجوا العقد الأخرى والباقي يهون الجمهورية / عماد مرمل يتحرّك رئيس مجلس النواب نبيه بري في هذه الأيّام على مسارات عدّة، فهو يتابع من جهة ملفّ تشكيل الحكومة ، ويسعى إلى المساهمة في تفكيك ألغامه، ويستعدّ من جهة أخرى للمشاركة في المهرجان الحاشد الذي تنظّمه حركة “أمل” في 31 آب في بعلبك، لمناسبة ذكرى إخفاء الإمام السيّد موسى الصدر ورفيقيه، حيث سيُلقي خطاباً مهمّاً وشاملاً، ويُشرف في الوقت نفسه على التحضيرات الجارية لعقد المؤتمر العام لحركة “أمل” في أيلول، والذي يُتوقّع أن يشكّل محطّة مفصليّة في مسار الحركة.
 
مَن رفضت «القوات» أن تلتقي.. وما رسالتها لـ«الحزب»؟ الجمهورية / عماد مرمل تحوّل المعنيون بتشكيل الحكومة الجديدة الى لاعبي «شطرنج»، حتى باتت الرقعة المزدحمة بالبيادق والموجودة في غرفة استقبالات سعد الحريري في «بيت الوسط» اشبه بمجسّم لمفاوضات التأليف، ومحاكاة لها. وعندما زار رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع الرئيس المكلف منذ ايام اختار أن يحرّك «الحصان» الى الامام، محدِثاً شيئاً من الخرق في المعادلات المستعصية. ربما تكون هذه النقلة مجرد مناورة لإلقاء مسؤولية العرقلة على الآخرين، وربما تشكل منعطفاً حقيقياً في مسار التأليف. وأيّاً يكن الامر، يبقى انّ الصورة لن تتّضح قبل أن يحرك اللاعب الآخر جبران باسيل بيدقه، حتى يُبنى على «نقلته» مقتضاها.
 
نصـرالله: هـذه هي أمنيتي الجمهورية / عماد مرمل تحظى عاشوراء في كل عام باهتمام خاص لدى كل من «حزب الله» و«حركة أمل» اللذين يقيمان المجالس الحسينية في مناطق تواجدهما، بحضور شعبي كثيف يعكس المكانة الوجدانية والدينية لهذه المناسبة في البيئة الإسلامية عموماً، والشيعية خصوصاً.
 
هكذا أشعل الحريري إشتباكاً بين “التيار” و”الإشتراكي”! الجمهورية / عماد مرمل جبهة جديدة فُتحت بين «التيار الوطني الحر» و«الحزب التقدمي الاشتراكي». بعد معركة الانتخابات النيابية التي لم تنته مفاعيلها بعد، والنزاع المستمر على الاحجام الوزارية، ها هي الإدارة تتحول بدورها ساحة اشتباك إضافي بين الجانبين، أدّى حتى الآن الى سقوط 3 «ضحايا»: موظفة مسيحية تمّ «تحجيمها» في وزارة التربية، وموظفان درزيان تمّ الاستغناء عنهما في وزارة الزراعة ومؤسسة كهرباء لبنان. ولكن ما هي القصة الحقيقية لهذه المواجهة في قلب الادارة؟ والى أين من هنا؟
 
بري: الحمد لله.. بعدنا طيبين الجمهورية / عماد مرمل مع التئام المجلس النيابي في جلسة “دسمة”، تمتد على يومين (الاثنين والثلثاء)، يكون الرئيس نبيه بري قد استطاع حماية المجلس الجديد من خطر الإصابة بـ”الشلل المبكر”، عبر استخدام “لقاح” تشريع الضرورة الذي من شأنه أن يعزّز مناعة السلطة التشريعية ويحصّنها ضد فيروس “الشغور الحكومي” المتمادي.
 
لماذا قرّر «حزب الله» تجاهل «سيرك» نتنياهو؟ الجمهورية / عماد مرمل لا يزال عرض «السيرك» الذي قدّمه بنيامين نتنياهو على منبر الأمم المتحدة يتفاعل على اكثر من مستوى. صحيح انّ الأضاليل والتهديدات الاسرائيلية في حقّ لبنان و»حزب الله» ليست جديدة، لكنها هذه المرة اتّخذت شكلاً نافراً بشدة، بعدما استعمل نتنياهو شرفة المنظمة الدولية في نيويورك من اجل محاولة إقناع العالم بأنّ «حزب الله» يستخدم مواقع حيوية قرب مطار رفيق الحريري الدولي لتخزين الصواريخ وإعادة تحويلها. وعليه، ما هي أهداف هذه الحملة الدعائية «المسمومة»؟ وكيف سيتعامل معها «حزب الله»؟
 
برِّي على خطى غاندي... الجمهورية / يخوض لبنان معركة ديبلوماسية صعبة مع اسرائيل، متسلحاً بموقف رسمي ويقظة لبنانية من اجل احتواء الهجوم الدعائي الذي قاده بنيامين نتنياهو، ومن ثم تنفيذ هجوم سياسي مضاد يفضى الى «تحرير» محيط المطار من الادعاءات الاسرائيلية، ما استفزّ نتنياهو الذي رد بتوتر وانفعال على جبران باسيل. ولكن هذه التجربة أظهرت في الوقت نفسه انّ الحاجة باتت ملحة لتأليف الحكومة الجديدة حتى تتفرغ للتحديات المتراكمة والمحتملة، لأن «ليس في كل مرة تسلم الجرّة».
 
فرنجية - جعجع: هكذا يتمّ «ترسيم» حدود المصالحة الجمهورية / عماد مرمل تبدو «القوات اللبنانية» متحمّسةً لإنجاز المصالحة رسمياً بينها وبين تيار «المردة» بعد عقود من النزاع، وهي تتولّى التبشيرَ بها والتمهيد لها عبر الإعلام، فيما يميل «المردة» الى أن يكون أكثرَ حذراً وأقلَّ اندفاعاً، من دون أن ينفي حدوث تقدّم في الحوار بين الجانبين على الطريق نحو اللقاء المتوقع في نهاية المطاف بين سليمان فرنجية وسمير جعجع.
 
الحريري «قرفان» الجمهورية / عماد مرمل هل زجّ الرئيس المكلّف سعد الحريري نفسه في ورطة مجانية عندما التزم علناً قبل أيام بتأليف الحكومة خلال 10 أيام، خصوصاً أنّ الرمال اللبنانية المتحرّكة قادرة على ابتلاع أي مهلة؟ أم أنّه كان يُدرك جيداً ماذا يفعل وبالتالي فهو لم ينطلق من فراغ حين تطوّع لتحديد توقيت الولادة الحكومية على الملأ؟
 
«الحكيم» في قبضة العدالة: أي عارض أصابه فجأة؟ الجمهورية / يتواصل اصطياد المطلوبين الكبار في مخيم عين الحلوة، وكان آخرهم أمس توقيف مطلوب خطير، متخصّص في التزوير على أنواعه، هو الفلسطيني حسن نوفل الملقّب «الحكيم».. فما هي قصة هذه العملية؟ وأي دلالات تنطوي عليها؟
 
هذا ما يخشاه عون لو استلمت «القوات» وزارة العدل الجمهورية / عماد مرمل بين ليلة وضحاها، صارت الحكومة عالقة في حقيبة. فجأة أصبح «العدل» اساس.. التأليف. رئيس الجمهورية يتمسّك بالوزارة الحيوية و«القوات اللبنانية» تحاول الاستحواذ عليها. هل هي قصة «عدل» ام «دلع»؟
 
ماذا دار بين «القوات» وباسيل في الكواليس؟ الجمهورية / عماد مرمل تتعدّد التفسيرات والاستنتاجات لمحاولة «خنق» جنين الحكومة قبل أيام، وهو لا يزال في «الرحم السياسي». كلٌ من «التيار الوطني الحر» و»القوات اللبنانية» يُحمّل الآخر مسؤولية عرقلة الولادة والتأخير في معالجة العُقدة المسيحية، لكنّ اللافت أنّ بعض المواكبين لما يدور في الكواليس لا يخفون اطمئنانهم الى أنّ الحكومة ستؤلّف قريباً على رغم «العوارض» المعاكسة.
 
الرياشي لباسيل: بفضلك سيرحل المسيحيون في القوارب! الجمهورية / عماد مرمل تتعدد الروايات في الصالونات السياسية لفصول المفاوضات حول تركيبة الحكومة المقبلة، خصوصاً في ما يتعلق بمساعي معالجة العقدة المسيحية، وتحديداً حصّتَي كلّ من “التيار الوطني الحر” و”القوات اللبنانية”. وما يسمح بفتح أبواب الاجتهاد على مصارعها هو تَعدد روافد التفاوض من بعبدا الى “بيت الوسط” مروراً بـ”سنتر ميرنا الشالوحي” ومعراب، بحيث يمكن أن يخضع كل تفصيل للتأويل، ربطاً بتنوّع زوايا المقاربة.
 
"التيار" يروي "معاناته" مع "القوات"... بالتفاصيل الجمهورية / عماد مرمل يبدو أنّ التأخير المستمر في تأليف الحكومة لا ينعكس فقط على الوضع العام، بل إنه يزيد العلاقة تعقيداً بين رئيس الجمهورية و"التيار الوطني الحر" من جهة و"القوات اللبنانية" من جهة أخرى.
 
الرواية الكاملة لمعركة «الميِّة وميِّة»: ما الرسائل.. وكيف تصرّف بري ونصرالله؟ الجمهورية / عماد مرمل ما هي حقيقة أحداث مخيم المية ومية الفلسطيني؟ هل «نواتها» فردية وأبعادها محلية، أم يجب العدّ حتى المئة قبل الأخذ بهذا التفسير، الذي قد لا يبدو متناسباً مع حجم الصدام بين «فتح» و»أنصارالله»؟ ماذا حصل في الكواليس وأي حسابات تتحكّم بالزناد؟
 
تمايز عون عن «حزب الله» يُفيد الإثنين! الجمهورية / عماد مرمل يؤكّد أصحابُ الخبرة في العلاقة بين الرئيس ميشال عون و«حزب الله» أنّ التباين بينهما حول مقاربة العُقدة السنّية، ليس من النوع الذي يهدّد تحالفهما العميق، على رغم أنّ تسرّبَه الى سطح المياه السياسية يتعارض من حيث المبدأ مع «تقاليد» تلك العلاقة التي ارتكزت منذ تفاهم مار مخايل على التناغم والتنسيق وقضاء الحوائج بالكتمان ومعالجة التباينات في الغرف المغلقة.
 
«المية ومية»: الجمر.. فوق الرماد! الجمهورية / عماد مرمل لا يعكس الهدوء الحالي في مخيم المية ومية الفلسطيني حقيقة الوضع في داخله، بل إنّ الإشارات المنبعثة من أرجائه تفيد أنّ الجمر لا يزال تحت الرماد، وربما فوقه، وسط الاحتقان المستمر على الأرض واحتفاظ كل من حركتي «فتح» و«أنصارالله» بالجهوزيّة القتالية، تحسّباً لكل الاحتمالات الميدانية.
 
من «كواليس» إختيار الوزير الدرزي الثالث الجمهورية / عماد مرمل على رغم تراجع السجال المباشر بين رئيس «الحزب التقدمي الإشتراكي» وليد جنبلاط ورئيس «الحزب الديموقراطي اللبناني» الوزير طلال إرسلان، خصوصاً بعد معالجة العُقدة الدرزية، إلّا أنّ الجسور بين خلدة والمختارة لا تزال مقطوعة، والثقة لا تزال مفقودة، الأمر الذي عكسه جنبلاط بقوله: «لي سياستي ولإرسلان سياسته».
 
«8 آذار»: الحريري لم ينســف «قواعد الإشتباك» الجمهورية / عماد مرمل خلافاً لتوقّعات كثيرين، جاء المؤتمر الصحافي للرئيس المكلّف سعد الحريري منتظماً ضمن «قواعد الاشتباك»، فلم ينسفها أو ينقلب عليها، بل اندرج ردّه على خطاب الأمين العام لـ«حزب الله» السيد حسن نصرالله تحت سقفها. هذا هو الانطباع الذي ساد لدى قوى في 8 آذار وأوساط قريبة من «الحزب»، بعد انتهاء الحريري من كلامه.
 
جبران باسيل: «نيو لوك» الجمهورية / عماد مرمل أخذ رئيس «التيّار الوطني الحرّ» الوزير جبران باسيل على عاتقه محاولة معالجة العقدة السنّية، بتكليف من رئيس الجمهورية ميشال عون. لا تبدو المهمة الداخلية التي تصدّى لها وزير الخارجية سهلة، لكن سواء نجحت أو أخفقت، فإنّ اللافت هو انّها قدّمت باسيل في «لوك» سياسي جديد، أقرب ما يكون الى «وسيط الجمهورية».
 
برّي: الحل عند عون الجمهورية / عماد مرمل لم يمرّ فوزُ اللائحة التي دعمتها حركة “أمل” وقوى سياسية أخرى في انتخابات نقابة الصيادلة مرور الكرام على عين التينة، بعدما تدفّق “نهر” من الصيادلة الى مقرّ الرئاسة الثانية لإهداء الفوز الكاسح الى الرئيس نبيه بري. تحلّق العشرات من المبتهجين حول رئيس المجلس الذي كاد “يختفي” وسط الحشد المحيط به، فيما كان يُسمع صوته وهو يشيد بالإنجاز النوعي ويهنئهم عليه.
 
كيف تعامل «حزب الله» مع «زوبعة الأنفاق»؟ الجمهورية / عماد مرمل فجأة، قرّرت تل ابيب أن تخوض معركة أنفاق «هوليودية» ضد «حزب الله»، تحت مسمى «درع الشمال»، الامر الذي طرح تساؤلات عدة حول توقيت هذه الاستدارة الإسرائيلية نحو الحدود مع لبنان، ودوافعها الحقيقية
 
جعجع لا يواجه «الحزب» وفق توقيت الحريري وجنبلاط الجمهورية / عماد مرمل من يراقب سلوك «القوات اللبنانية» أخيراً، لاسيما بعد قبولها الاضطراري بحصّة حكومية غير مُرضية لها، يلاحظ انّها باتت تميل الى ان تنأى بنفسها عن الغوص في معارك سياسية ضد «حزب الله» وفق توقيت الآخرين ومقتضياتهم، خلافاً لسلوكها في السابق، حين كانت تستغل كل فرصة للهجوم بعنف على «الحزب»، إمّا بالاصالة عن نفسها وإمّا بالوكالة عن حلفائها.
 
هذا ما دار بين عون و«النواب السنّة» في حضور «طيف» نصرالله الجمهورية / عماد مرمل لم يحقق الاجتماع بين الرئيس ميشال عون و«اللقاء التشاوري» أي خرق مباشر في «إسمنت» العقدة السنّية، بل بقي النواب السنّة الستة المستقلّين مصرّين على تسمية وزير من بينهم، فيما لا يزال الرئيس المكلّف سعد الحريري متمسّكاً برفض توزير أي منهم، في انتظار تبيان ما اذا كانت المبادرة الرئاسية المستمرة ستتمكن من تدوير الزوايا الحادّة للمأزق الحكومي. ولكن، ماذا دار في اجتماع القصر أمس، وأي منحى سلكه النقاش؟
 
الحل متعدِّد الطبقات... و«المصعد» في «بيت الوسط» الجمهورية / عماد مرمل مع الوصول الى المئة متر الأخيرة الفاصلة عن نهاية السنة الحالية، تبدو الحكومة المفترضة رهينة مؤشرات متباينة، تَنحو تارةً صوب التفاؤل، وتنحدر طوراً في اتجاه التشاؤم، من دون أن يستطيع أحد حتى الآن ترجيح كفّة على أخرى، وسط تفاقم الاهتراء في جسم الدولة وتراجع قدرة الناس على التحمّل.
 
"الجمهورية" تنشر وقائع قصة التسوية الحكومية الجمهورية / عماد مرمل بعد طول انتظار، عولجت العقدة السنّية وفق منطق «التسويات اللبنانية». تدوير للزوايا الحادّة ونحت في صخر اللاءات المتشددة، ثم ولادة لحل تمتزج فيه التنازلات المتبادلة، إنما بنِسب متفاوتة ربطاً بموازين القوى. ولكن، ما هي قصة التسوية التي أخرجت الحكومة من عنق الزجاجة؟
 
جنبلاط: كلّنا مهزومون الجمهورية / عماد مرمل على وقع تفاقم الأزمة الاقتصادية والمؤشرات المالية السلبية، وتفشي مظاهر الفساد، واستفحال الاهتراء في بنية الدولة، وتصاعد التهديدات الاسرائيلية العابرة للأنفاق، بدا أنّ المعنيين بالعقدة الحكومية قد “استحقوها”، ولم يتبق سوى إنزالهم عن اشجارهم المرتفعة عبر “السلم المتحرّك” للتسوية المحبوكة بعناية.